أعلن نجم التنس السويسري، روجيه فيدرر، اعتزاله اللعب، في سن الـ 41، بعد مسيرةٍ توّجها بالعديد من الألقاب، ليكون واحداً من أفضل ممارسي اللعبة عبر التاريخ.


بعد 20 لقباً كبيراً في بطولات الـ«غراند سلام» يضع فيدرر حدّاً لمسيرته بعد كأس لايفر المقررة الأسبوع المقبل في لندن، وهي اللعبة التي يعتبرها مصدر إلهام له.

وبعد أقل من شهر على إعلان الأميركية سيرينا وليامز (40 عاماً)، اعتزالها، تودّع ملاعب التنس نجماً آخر في الوقت الذي تبدأ فيه حقبة جديدة للاعبين صاعدين، يتقدّمهم الإسباني كارلوس ألكاراس المتوّج أخيراً بلقب بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، ليعتلي المرتبة الأولى في التصنيف العالمي للاعبين وهو في الـ 19 من العمر.

وقال فيدرر الذي خضع في الصيف الماضي لعملية جراحية ثالثة في الركبة اليمنى خلال عام ونصف عام، في بيان نشره عبر حسابه على «تويتر»، إن «كأس لايفر الأسبوع المقبل في لندن ستكون آخر مشاركة لي في بطولات إيه تي بي».

وأردف المصنّف أول عالمياً سابقاً والفائز بـ 103 ألقاب في مسيرته، إنه «قرار حلو ومرّ لأنني سأفتقد كل شيء أعطتني إياه الملاعب. ولكن في الوقت نفسه، هناك الكثير للاحتفال به».