رفضت حاملة لقب بطولة ويمبلدون للتنس، الكازاخية إيلينا ريباكينا، المولودة في روسيا، وصفها بأنها «مُنتج روسي».


ريباكينا التي عادت إلى كازاخستان للاحتفال بإنجازها، علّقت على تصريح رئيس الاتحاد الروسي للتنس، شامل تاربيشيف، الذي احتفل بالفوز، معتبراً أنّه يعود إلى روسيا. وقال تاربيشيف إن كازاخستان «اشترت» إيلينا ريباكينا في سن التاسعة عشرة من خلال تقديم الدعم المالي لها، مُعلّقاً: «شراء منتج جاهز من المصدر لا يتطلب الكثير من الذكاء».

وردّت ريباكينا، التي يعيش والداها في موسكو، قائلةً: « أنا لا أتفق مع هذا التعبير. الانتقال من كوني لاعبة شابة إلى مهنة احترافية أمر صعب للغاية».

ودافع رئيس الاتحاد الكازاخي يوري بولسكيي عن ايلينا بقوله «إذا كانت نتيجة عمل (روسيا)، فلماذا تركوها تذهب بسهولة؟»، مشيراً إلى أن رئيس الاتحاد الروسي تاربيشيف اعتبر عام 2018 أن ريباكينا «ليست لاعبة واعدة»، ودعاه إلى «وضع حدٍّ للنقاش».