أعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون أنّ حكومته لم تتّخذ بعد أيّ قرار بشأن احتمال إلغاء تأشيرة نجم كرة المضرب الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنّف الأوّل عالمياً، وترحيله من البلد. وقال موريسون في مؤتمر صحافي إنّ موقف وزير الهجرة أليكس هوك الذي سبق أن صرّح أنه ما زال ينظر في احتمال إلغاء التأشيرة «لم يتغيّر».

وأشار رئيس الوزراء إلى أنّه يعود إلى هوك اتّخاذ هذا القرار، رافضاً الإدلاء بمزيد من التصريحات في هذا الشأن.
ووصل ديوكوفيتش الذي لم يتلقَّ اللّقاح المضاد لكوفيد-19، في الخامس من كانون الثاني/ يناير الحالي إلى أستراليا، بفضل إعفاء خاص من التلقيح كونه أصيب بفيروس كورونا في 16 من الشهر الماضي.
وكانت السلطات الأسترالية ألغت تأشيرة الدخول الخاصة به لدى وصوله إلى مطار ملبورن لعدم استيفائه الشروط الصارمة المفروضة لدخول أراضيها في إطار مكافحة كوفيد-19. ونُقل إلى مركز احتجاز المسافرين في ملبورن.
وحقّق ديوكوفيتش يوم الإثنين انتصاراً مفاجئاً في مسعاه للبقاء في أستراليا حيث يرغب بالمشاركة في أولى البطولات الأربع الكبرى، بعدما أمر قاضٍ فيدرالي بالإفراج عنه بشكل فوري من مركز احتجاز المسافرين في ملبورن.
والجدير ذكره أنّه تم إبقاء اسم ديوكوفيتش في القرعة التي سُحبت يوم أمس في فردي الرجال، ووقع «ديوكو» بمواجهة مواطنه ميومير كيتسمانوفيتش في الدور الأوّل.