أكد النجم السويسري روجيه فيدرر، المصنف سابعاً عالمياً، أمس الأحد أنه سيشارك في بطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس) هذا العام، بعدما غاب عن نسخة عام 2020 للتعافي من جراحة في ركبته. وقال اللاعب البالغ من العمر 39 عاماً عبر حسابه على تويتر "مرحباً للجميع! أنا سعيد بإعلامكم أنني سألعب في جنيف وباريس. وحتى ذلك الحين سأستغل الوقت للتدريب. لا أطيق الانتظار للعب في سويسرا مجدداً".

وكان فيدرر، الفائز بعشرين بطولة غراند سلام، قد فاز برولان غاروس مرة وحيدة في عام 2009. وكان ظهوره الأخير في العاصمة الفرنسية عام 2019 عندما خسر في نصف النهائي أمام الإسباني رافايل نادال الفائز بالبطولة 13 مرة.
وفي حال فوز "الماتادور" نادال بالبطولة المقبلة في حزيران/ يونيو، سوف يكسر رقم فيدرر القياسي ويصبح حاملاً لـ 21 بطولة غراند سلام.
وخاض فيدرر، الذي سيبلغ الأربعين من العمر في آب/ أغسطس المقبل، بطولة واحدة فقط في عام 2021، وفاز بمباراة واحدة في قطر في آذار/ مارس بعد عودته من 13 شهراً من الغياب عقب خضوعه لعمليّتين جراحيّتين في الركبة.
وكان السويسري ينوي العودة إلى اللعب من بوابة الملاعب الترابية في مدريد مطلع أيار/ مايو المقبل، لكنه سيخوض الآن استعداداته الوحيدة قبل باريس في جنيف، بدءاً من 16 أيار/ مايو.
وأعلن الاتحاد الفرنسي لكرة المضرب قبل عشرة أيام تأجيل بطولة فرنسا المفتوحة، ثانية البطولات الأربع الكبرى، لمدة أسبوع لتصبح في الفترة بين 30 أيار/ مايو و13 حزيران/ يونيو المقبلين بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا.
ولم يفز السويري بلقب على الملاعب الترابية منذ دورة إسطنبول عام 2015، ويعود تتويجه الأخير في إحدى دورات الماسترز على الملاعب الترابية، إلى دورة مدريد في عام 2012.
وقال في الدوحة "سأرى حجم العمل الذي لا يزال يتحمّله الجسم والركبة، وما هي أفضل طريقة للتحضير على طول الطريق لبداية الموسم بالنسبة إليّ، وهو موسم الملاعب العشبية".
وأضاف "أن ما يأتي قبل الملاعب العشبية هو الملاعب الترابية. ومن هذا المنطلق ، ليس لديّ خيار سوى اللعب على الملاعب الترابية إذا كنت أريد خوض المباريات".



اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا