باتت الرؤية أوضح في سماء سنغافورة وتحسّنت جودة الهواء بعد انكشاح الضباب الدخاني المتصاعد من حرائق الغابات في إندونيسيا، ما هدّأ المخاوف حيال إمكانية تأثر سباق جائزة سنغافورة الكبرى، المرحلة الخامسة عشرة من بطولة العالم للفورمولا واحد، نهاية الأسبوع.

وقد أدى اندلاع الحرائق في إندونيسيا إلى انبعاث الضباب السام باتجاه جارتيها سنغافورة وماليزيا، في الوقت الذي يعمل فيه رجال الإطفاء على مدار الساعة في الغابات المتفحّمة لمنع انتشار النيران بمساعدة المروحيات. وتندلع هذه الحرائق سنوياً في البلاد الواقعة جنوب شرق آسيا خلال الموسم الجاف، حيث يعمد المزارعون على إشعالها لتحويل الغابات إلى أراض صالحة للزراعة والرعي. لكن هذه السنة شهدت أسوأ حرائق منذ عام 2015.
وقد انتشر ضباب دخاني كثيف في أجواء سنغافورة نهاية الأسبوع الماضي وتراجعت جودة الهواء إلى مستوى غير صحي، ما هدد إقامة السباق الليلي على حلبة «مارينا باي».
وقد أفادت تقارير صحافية في وقت سابق أن مسؤولين في الفورمولا واحد يدرسون خطة طوارئ في حال تدهور جودة الهواء لكن يبدو أن السباق سيقام وفق الموعد المحدد، حيث تقام اليوم الجمعة التجارب الحرة. وباتت الرؤية أوضح الجمعة رغم أنه لا يزال هناك ضباب خفيف فوق المدينة، فيما تحسنت جودة الهواء إلى مستوى «معتدل» بلغ 60 درجة حسب مقياس الوكالة الوطنية للبيئة، علماً أنه إذا كان الرقم بين 101 و200 فذلك يعني أن الهواء غير صحي.
وأغلقت آلاف المدارس في مختلف أرجاء ماليزيا وإندونيسيا الخميس، ما أثر على ما لا يقلّ عن 1,7 مليون تلميذ، حسب ما أعلن مسؤولون.