ما تعيشه مشجعات كرة القدم في إيران لا يحسدهنّ عليه أحد. المرأة الإيرانية تحاول منذ سنوات طويلة كسب حقها في الدخول إلى الملاعب لمشاهدة المباريات كما يفعل الرجال، إلا أنّ هذه المحاولات غالباً ما تبوء بالفشل. لكنّ الأبواب ستُفتح أخيراً أمام السيدات، حيث رضخ اتحاد الكرة الإيراني لمطالب الاتحاد الدولي للعبة الـ«فيفا» بالسماح للمشجعات بدخول الملاعب ومتابعة التصفيات المؤهلة إلى المونديال القطري المقبل. إلا أنّ هذا القرار هو مؤقت وخاص بالمباريات الدولية فقط، ولا يزال في انتظار المرأة في إيران مشوار طويل لكسب فرصتها المحقة بمشاهدة المباريات عن المدرجات.

الأسبوع الفائت حمل الخبر السار للمرأة الإيرانية، إذ سمحت السلطات للنساء بالدخول إلى ملاعب كرة القدم لمتابعة مباراة لمنتخب بلادها ضمن تصفيات كأس العالم 2022 في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل. وبالطبع لم يكن هذا الأمر ليتمّ لولا إلحاح وضغط الفيفا وتهديده بفرض العقوبات، الأمر الذي جعل السلطات ترضخ لطلب الاتحاد الدولي. وجاء قرار السماح عقب إرسال جياني إنفانتينو رئيس الفيفا رسالة إلى مهدي تاج، رئيس الاتحاد الإيراني لكرة القدم، انتقد فيها حكومة الرئيس حسن روحاني لفشلها في وعد النساء بدخول الملاعب بعد انتهاء المهلة التي حددتها الفيفا لإيران، والتي انتهت في 16 تموز/ يوليو الماضي، بالسماح للنساء بالحضور على مدرجات الملاعب. وندد إنفانتينو بـ«الأبواب المغلقة» أمام المشجعات اللاتي كنّ يرغبن في حضور المباراة الودية بين إيران وسوريا في 6 حزيران/ يونيو واعتقلتهن قوات الأمن لساعات طويلة، لافتاً إلى أنّ «هذا لا يتماشى مع الالتزامات التي تعهّد بها الرئيس الإيراني حسن روحاني في مارس 2018، عندما تم التأكيد لنا أنه سيتم إحراز تطورات مهمة بسرعة في هذا الموضوع». هكذا، لم تجد السلطات بداً من الرضوخ لمطالب الفيفا التي هددت بفرض عقوبات محتملة على الكرة الإيرانية.

حظر النساء من دخول الملاعب ليس مدوّناً في القانون الإيراني


اللافت أنّ السيدات لن يجلسن إلى جانب الرجال على المدرجات، حيث يتم العمل على تخصيص مدخل إلى الملعب ومقاعد خاصة بهنّ، تجنّباً لـ«اختلاطهنّ» مع المشجعين الذكور. وفي تفاصيل القرار الإيراني، فقد أكد وزير الشباب والرياضة مسعود سلطاني فر، أنّ «السماح للنساء بالحضور إلى مدرجات الملاعب فقط محصور بالمباراة الوطنية للمنتخب الإيراني، ولا يشمل المباريات المحلية للدوري». بمعنى آخر، قدمت السلطات حلاً لفترة مؤقتة، إلا أنّ معركة النساء لدخول الملاعب بشكل دائم لا تزال قائمة.
المفارقة أنّ حظر النساء من دخول الملاعب ليس مدوّناً في القانون الإيراني، إلا أنّه جرت العادة على فرضه من قبل السلطات حتى بات الأمر شبه رسمي. وهذا الحظر بالمناسبة، لا يقتصر على رياضة كرة القدم وحدها. والتبرير السائد لهذا الحظر يتجلى بلسان المدعي العام الإيراني محمد جعفر منتظري، الذي يعتبر أنّ «إيران دولة إسلامية وقوانينها مستمدة من الشريعة، وهناك احتمال للإثم فى حال وجود امرأة في الملعب أمام الرجال وهم في ملابس غير مناسبة». وهذا الحظر القائم منذ قيام الجمهورية الإسلامية في إيران عام 1979، يشكل انتهاكاً واضحاً للقواعد في دستور الاتحاد الدولي لكرة القدم ونظامه الأساسي وسياسته في مجال حقوق الإنسان، إذ تنصّ المادة 4 من النظام الأساسي على أن التمييز ضد المرأة «محظور تماماً ويعاقَب عليه بالتعليق من الاتحاد أو الطرد». وبسبب هذا الحظر المجحف بحق الإيرانيات، اضطرت المشجعات لسنوات طويلة الى التسلل لدخول الملاعب وهنّ متنكرات بلحى زائفة وشوارب مستعارة. وفي هذا الصدد، اعتقلت الحكومة الإيرانية منذ حوالى أسبوعين 6 سيدات بتهمة ارتداء ملابس للرجال للتحايل على الحظر المفروض عليهن بدخول الملاعب ووضعتهنّ في السجن، إلا أنها قامت لاحقاً بإطلاق سراحهنّ.
إلا أنه بعد الانتقادات الشديدة التي طاولت السلطات الإيرانية بسبب هذا الحظر، إلى جانب ضغط الفيفا، فقد بدأت الحكومة منذ فترة بالقيام بخطوات نحو التغيير، ولو أنها لا تزال غير كافية. فقد سمحت الحكومة لـ 100 امرأة إيرانية بمشاهدة المباراة الودية للمنتخب الوطني ضد بوليفيا في أكتوبر الماضي داخل الملعب، كما حضرت 500 امرأة في المباراة النهائية لدوري أبطال آسيا في طهران بين برسيبوليس وكاشيما أنتلرز الياباني في الشهر التالي. هذه الخطوات، على بُطئها، يُنظر إليها من قبل الكثيرين بتفاؤل على أنها بوادر خير نحو التغيير، رغم إصرار «المحافظين» المستمرّ في البلاد على «المفسدة» التي يسببها وجود النساء داخل الملاعب.