خسر بوسطن سلتيكس على أرضية ملعبه أمام غريمه التاريخي لوس أنجليس لايكرز بنتيجة (128-129)، وذلك بعد تسجيل سلّة في الثانية الأخيرة من لاعبه السابق راجون روندو ضمن دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين «NBA». وجاء الفوز الـ28 للايكرز الذي يكون قد عوّض هزيمته الكبيرة الثلاثاء الماضي أمام إنديانا بايسرز بفارق 42 نقطة.

فرض روندو نفسه نجماً للمباراة بين الفريقين الأكثر تتويجاً بلقب الدوري، بتسجيله السلّة «القاتلة». وكان روندو الذي أنهى اللقاء بـ17 نقطة مع 10 تمريرات حاسمة، سعيداً بقيادة لايكرز للفوز على فريقه السابق، بالقول، «لم أكن أتخيل عودة أجمل من تلك، فريقنا يعاني في الوقت الحالي وآمل أن يمنحنا هذا الانتصار الثقة اللازمة».
وبدأ روندو (32 عاماً) مشواره في الدوري مع بوسطن بالذات ودافع عن ألوان الفريق الأخضر الأسطوري بين عامي 2006 و2014 قبل أن يتنقل بين عدّة فرق من بينها دالاس مافريكس وساكرامنتو كينغز وشيكاغو بولز ونيو أورليانز بيليكانز، وصولاً إلى اللايكرز الذي تعاقد معه هذا الموسم لعام واحد مقابل 9 ملايين دولار.
وكانت المباراة تاريخية أيضاً بالنسبة لزميله «الملك» ليبرون جيمس الذي دخل سجلات المواجهات بين الفريقين الأكثر تتويجاً بلقب الدوري، بعدما أصبح ثالث لاعب فقط من لايكرز يحقق «تريبل دابل» في ملعب الغريم التقليدي إلى جانب ماجيك جونسون وإيلجين بايلور.