انتهت الجولة الثانية من مسابقة كأس النخبة لكرة القدم على ضمان تأهل العهد عن المجموعة الأولى إلى الدور نصف النهائي، والأنصار والتضامن صور عن المجموعة الثانية. في المجموعة الأولى بقيت هناك بطاقة واحدة محصورة بين شباب الساحل والبرج اللذين سيلتقيان يوم الأحد عند الساعة الرابعة على ملعب جونيه.

تأهل العهد جاء بعد تحقيقه فوزه الثاني في المجموعة وكان على حساب شباب الساحل 1-0 سجله محمود سبليني في الدقيقة 70. أما تأهل الأنصار فجاء بعد فوزه على النجمة 3-1 على ملعب طرابلس، حيث سجّل أهداف الفائز الحاج مالك (26)، يوسف الحاج (35) وحسن معتوق (37) في حين سجل هدف النجمة قاسم الزين (45). خرج النجمة من كأس النخبة بعد تلقيه خسارته الثانية في المجموعة حيث كان قد خسر أمام التضامن صور 1-2 في الجولة الأولى.
خروج النجمة كان متوقعاً، نظراً لعدم الاستقرار الذي يمر به النادي جراء استقالة رئيس النادي أسعد صقال والمخاض العسير الذي يمر به النجمة لتشكيل لجنة إدارية جديدة.
عدم الاستقرار والمخاض العسير وصل إلى نهايته يوم أمس مع إقفال باب الترشّح للانتخابات التكميلية للإدارة والتي ستجرى يوم الجمعة المقبل عند الساعة الثانية في مقر النادي في طريق الجديدة. هذه الانتخابات ستكون صورية مع نجاح أربعة مرشحين بالتزكية لملء المقاعد الأربعة الشاغرة وهم: مازن الزعني، سعد الجمل، عمر الكوش وزياد شحادة. أسماء بعضها كان متوقعاً كمازن الزعني الذي سيكون الرئيس المقبل للنجمة، وبعضها مفاجئاً كزياد شحادة الذي يرأس نادي سبورتينغ في الدرجة الثانية. عمر الكوش وسعد الجمل وجهان جديدان على الرياضة اللبنانية، وهما سيكونان من ضمن لجنة إدارية جديدة يقع على عاتقها الكثير من المسؤوليات والمهام لتصحيح مسار النادي.

سيكون مازن الزعني الرئيس الجديد للنجمة يوم الجمعة


جاءت الأسماء الأربعة التي ستدخل إلى اللجنة الإدارية بالتزكية بعد مرحلة طويلة من المفاوضات والاجتماعات، حيث طُرحت أسماء عدة على رأسها نائب الرئيس السابق صلاح عسيران.
اسم الأخير سيغيب عن اللجنة الإدارية لكنه سيحضر في مكان آخر بمسؤوليات أكبر ومهام متعددة. فعسيران سيكون رئيساً لمجلس الأمناء الذي ستشكله اللجنة الإدارية الجديدة في أولى جلساتها والذي سيضم وجوهاً إدارية ورياضية ومالية معروفة كخليل الغول وسعد عيتاني وعلي مراد (من كبار رجال الأعمال) وغيرهم من الشخصيات.
عسيران تحدث لـ«الأخبار» عن المرحلة السابقة والمقبلة كاشفاً أن المعنيين بالانتخابات حرصوا على اختيار أسماء تكون مقبولة من جميع الأطراف وغير مستفزة ولها سمعتها الإدارية والرياضية. وتحدث عسيران عن الدور الكبير والإيجابي الذي لعبه رئيس قطاع الرياضة في تيار المستقبل فيصل قلعاوي «فهو إنسان عاقل وعادل وأنا أنوّه بطريقة إدارته لملف الانتخابات حيث كان من أكثر الأشخاص الذين ساعدوا في معالجة جميع الأمور التي كانت عالقة». وعن مجلس الأمناء الذي سيرأسه أشار عسيران إلى أن هناك «ورشة عمل إدارية وفنية كبيرة جداً بشكل لا يصدق، لكن الجميع سيكونون يداً واحدة لتخطي جميع الصعاب» يختم عسيران حديثه لـ«الأخبار».