في الأحوال العادية وفي ظل منافسة طبيعية على اللقب، غالباً ما تكون مباراة النجمة والعهد محط أنظار كثيرين من محبي اللعبة في السنوات العشر الأخيرة. فكيف الحال إذا ما كانت مباراة اليوم الشغل الشاغل للمعنيين باللعبة على مدى أسبوع. ووصلت الأمور إلى حدود النزول إلى الشارع ولو بأعداد خجولة، والانزلاق نحو الشتائم و»التعرّض للأعراض».

القصة بدأت مع نهاية الأسبوع الثامن من الدوري يوم الأحد الماضي حين تعادل النجمة مع التضامن صور بنتيجة (1-1) وفوز العهد على الإخاء الأهلي عاليه (1-0). نتيجتان وسّعتا الفارق بين النجمة والعهد إلى أربع نقاط (العهد 20 نقطة - النجمة 16). تعادل النجمة جاء من ركلة جزاء للتضامن اعترض عليها النجماويون معتبرين وجود تسلل قبل حصول الخطأ. ترافق ذلك مع مطالبة الإخاء الأهلي عاليه بركلة جزاء في لقائه مع العهد. هذه الأمور وتّرت الأجواء وجعلت النجماويين يرفعون السقف. في اليوم التالي تبيّن من خلال المعنيين بالتحكيم في الاتحاد وفي التلفزيون الناقل للمباريات بأن ركلة الجزاء التي احتسبت على النجمة صحيحة مع وجود خطأ واضح، وعدم وجود تسلل قبل حصول الخطأ. كما تبيّن أن الإخاء الأهلي عاليه استحق ركلة جزاء لم تحتسب لصالحه.

يبتعد النجمة الثالث عن العهد المتصدر بأربع نقاط قبل لقائهما اليوم (طلال سلمان)

لم يتقبّل النجماويون القرارات التحكيمية وأصروا على موقفهم، وذهبوا بعيداً إلى حدود تعليق مشاركتهم في الدوري والمطالبة بفتح تحقيق في حالات تحكيمية عديدة حصلت في مباريات للعهد تحديداً، مرتكزين إلى فيديو جرى تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي يستعرض حالات تحكيمية استفاد منها العهد بحسب زعم من نشره. اللافت أن في إحدى الحالات التي استُعرضت في الفيديو كان هناك قرار فنيٌ تحكيمي جازم بصوابية قرارات الحكام، باستثناء حالة وحيدة كانت لصالح العهد في لقائه مع الإخاء، في حين أن جميع الحالات الأخرى والتي يقال إن العهد استفاد منها كانت قرارات الحكام فيها صحيحة، وذلك بحسب العديد من المراقبين.
توترت الأجواء وقام المسؤولون في النجمة بسلسلة اتصالات مع الأندية لتأمين دعم لقرارهم بتعليق الدوري. لقيت مساعيهم تجاوباً من أندية الأنصار وسبورتينغ والحكمة.
في هذا الوقت التزم العهداويون الصمت معتبرين أنهم غير معنيين بما يحصل وأن هناك اتحاداً للعبة، ونادي النجمة ممثّل فيه عبر أمين سرّ النادي أسعد سبليني، وهناك لجنة حكام رئيسية تصدر الأحكام حول قرارات الحكام، وهي سبق وأكدت على صوابية معظم الصافرات التي يعتبر النجماويون أنها جاءت لصالح العهد.
تمسّك النجمة بموقفه الرافض لخوض مباراة اليوم ودعا جمهوره إلى تجمّع في ملعب النادي عصر أول من أمس الخميس في المنارة والتوجّه إلى مقر الاتحاد للتعبير عن رفضهم خوض المباراة ودعم إدارة النادي في قرارها تعليق المشاركة في النادي.
أثارت الشتائم التي أطلقت في التجمّع استنكاراً واسعاً من قبل الأندية


جاءت المشاركة النجماوية خجولة، ولم ترتقِ الأعداد المشاركة في التجمع إلى ما كان يتمناه البعض. توجه هؤلاء إلى مقر الاتحاد في منطقة فردان في بيروت للتعبير عن موقفهم، ولكن بعض المشاركين انزلقوا نحو خطأ إطلاق الشتائم والتعرّض بالمباشر لرئيس نادي العهد تميم سليمان وعائلته وإلى ناديه بعبارات أقل ما يقال إنها مخجلة، قبل أن ينسحب عدد من الذين حضروا اعتراضاً على إطلاق الشتائم ليفقد التحرك معناه، فيما اعتبر البعض أنه أضر بمن دعا إليه ونظّمه...
فما حصل ترك استنكاراً لدى الأندية الأخرى التي أصدرت بيانات شجب واستنكار كالبرج والصفاء وشباب البرج والتضامن صور الذي رفض تأجيل الدوري، كما والإخاء الأهلي عاليه وشباب الساحل الذي كان له موقف لافت وجريء عبر رئيسه سمير دبوق.
المشهد أمام مقر الاتحاد وما تضمّنه من ما وصف بالـ«تفلّت» دعا المعنيين إلى تسريع وتيرة الاتصالات، وسط غضب عهداوي وتمسّك بإقامة المباراة في موعدها مع إصدار بيان حازم عقب اجتماع موسّع للإدارة في دارة الرئيس سليمان مساء يوم الخميس.
في الوقت عينه كان هناك اجتماع آخر يضم أعضاء من الاتحاد مع ممثلين عن أندية النجمة والأنصار وأطراف أخرى في محاولة للوصول إلى حلّ. تم الاتصال برئيس نادي العهد تميم سليمان لإقناعه بقبول تأجيل المباراة 48 ساعة، لكنه رفض انطلاقاً من قرار إداري بعدم قبول التأجيل نظراً لعدم وجود مسوّغ قانوني له، كما أفاد أمين سر نادي العهد محمد عاصي في حديث مع «الأخبار».
عاصي اعتبر أن بيان النادي يعبّر عن الموقف الرسمي، مؤكداً أن فريقه سيكون حاضراً في لقاء اليوم مع النجمة على ملعب جونيه عند الساعة 16.45.
في المقابل، يتحدث أمين سر نادي الأنصار نبيل سنو عن موقف فريقه مما حصل وأسباب دعمه للنجمة في مطلبه. «تضامننا مع النجمة يهدف للفت أنظار الاتحاد والحكام إلى وجود أخطاء رغم التسليم بأن هذه الأخطاء هي جزء من اللعبة، لكن يجب الحرص أكثر من الحكام ومحاسبة المخطئين منهم» يقول سنو في حديثه مع الأخبار. وعما إذا كان فريقه سيحضر إلى لقائه مع الصفاء غداً الأحد عند الساعة 14.15 على ملعب جونيه يجيب أمين سر الأنصار «بالطبع. الأنصار سيحضر بشكل اعتيادي لخوض مباراته ولا يوجد أي قرار إداري بعدم الحضور».
أما في النجمة وفي ظل الوضع المتأزّم، فقد فضّل المسؤولون عدم التعليق إفساحاً في المجال أمام مساعي الخير، وذلك بحسب ما قال أحد المسؤولين في النادي لـ«الأخبار».
اتحادياً يبدو موقف الأعضاء واضحاً بعدم إمكانية تأجيل المباراة لعدم وجود مسوّغ قانوني لذلك ولعدم تقديم طلب رسمي من طرفي اللقاء بهذا الإطار.
هذا في الظاهر الاتحادي، أما في الباطن فإن أعضاء الاتحاد، أمس، كانوا رافضين للتأجيل لعدم فتح الباب أمام تكرار هذا السيناريو من قبل أندية أخرى. فأي ناد يمكن لاحقاً أن يعلّق المشاركة في حال كانت لديه مطالب (سواء كانت محقة أم لا) ويتمنّع عن الحضور إلى المباراة. وهذا ممكن أن يحصل في جميع الدرجات وليس في الدرجة الأولى فقط، وهو أمر لا يمكن القبول به على الإطلاق بحسب ما يؤكد البعض.
وبحسب المتابعة، فلعل أقصى ما يمكن أن يقوم به الاتحاد هو الاستجابة لبعض مطالب النجمة، ولكن تحت سقف أن المباراة قائمة في موعدها اليوم، وأي تخلّف عن الحضور سيعني تخسير الفريق للمباراة وحسم ست نقاط من رصيده وفقاً للقانون.
ويعلّق أمين عام الاتحاد اللبناني لكرة القدم جهاد الشحف لـ«الأخبار» على موقف الاتحاد معتبراً أن: «منشتغل فوتبول بعيداً عن أي اعتبارات أخرى لما فيه مصلحة اللعبة».
إذا الأمور حُسمت على أكثر من صعيد معني بالمباراة، والكرة أصبحت في ملعب النجماويين لاتخاذ القرار النهائي. هل يحضرون اليوم إلى ملعب جونيه ويخوضون اللقب تجنباً لعقوبات قاسية بحقهم؟ هل يصرّون على موقفهم بعدم المشاركة وتحمّل عواقب هكذا قرار؟ هل يتم إخراج «أرنب»- حلّ يرضي جميع الأطراف؟
أسئلة ستحمل الساعات المقبلة الإجابات عنها.



مباريات الأسبوع
ينطلق الأسبوع التاسع اليوم من ملعب العهد حين يلعب شباب الساحل مع التضامن صور عند الساعة 14.15. كما يلعب الإخاء الأهلي عاليه مع البرج على ملعب بحمدون في التوقيت عينه. ويلعب غداً، عند الساعة 14.15، شباب البرج مع الحكمة على ملعب العهد، سبورتينغ مع طرابلس في بحمدون، والأنصار مع الصفاء في جونيه.