أكّدت رئيسة جمعية بيروت ماراثون مي الخليل أنه «على الرغم من هذا الحصار والوجع والقلق التي يعيشها وطننا الحبيب لبنان لا بد من الإيمان والإرادة والعمل على ولادة لبنان الجديد وأن يكون هناك لبنان الرياضي الذي كان وسيبقى هذه الرافعة للشأنين الوطني والإنساني وعلى كلّ المستويات».

كلام الخليل جاء خلال احتفال إطلاق البرنامج التدريبي 510 (المجاني) والذي أقيم في منطقة واجهة بيروت البحرية وذلك تحضيراً لسباق السيدات الذي تنظّمه الجمعية يوم الأحد 23 أيار المقبل. وأضافت الخليل بأن جمعية بيروت ماراثون هي واحدة من مكوّنات المؤسسات الرياضية العاملة في لبنان من أجل استنهاض الواقع الرياضي الذي تحاصره جملة تحديات. ووجّهت تحية التقدير للجهود التي تقوم بها وزيرة الشباب والرياضة فارتينيه أوهانيان ونوّهت بالتعاون مع اتحاد ألعاب القوى. ولفتت إلى أنه بالرغم من التحديات الاقتصادية والمعيشية والصحية علينا عدم الاستسلام والدليل هذا اللقاء اليوم لأجل إعادة نبض الروح إلى شرايين الوطن.
بعدها كانت كلمة مسؤول العمليات في الجمعية المشرف على البرنامج التدريبي ألبير شعيب، الذي كشف أن عدد المشاركات في البرنامج سجّل رقماً قياسياً بلغ 480 عدّاءة من مختلف المناطق اللبنانية بقيادة 18 مدرباً سيشرفون على الحصص التدريبية بمعدل 3 حصص أسبوعياً، وهناك عشرات الفرق من العدّاءات أيضاً في عدة مناطق، موضحاً بأن الغاية من هذا البرنامج الذي انطلقت فكرته لأول مرّة عام 2017 هي إعداد العدّاءات الشابات والناشئات لركض مسافة السباق التي تبلغ 10 كلم. بعد ذلك كان تقديم المدربين والفرق الذين ركضوا تباعاً لمسافة رمزية هي 2 كلم.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا