صدر عن عضو اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية اللبنانية ورئيس الاتحاد اللبناني للريشة الطائرة ونائب رئيس الاتحاد الدولي للبادمنتون جاسم قانصوه بيان حول انتخابات اللجنة الأولمبية اللبنانية المقررة في 8 شباط المقبل، جاء فيه: «في ظل الأجواء المحيطة بانتخابات اللجنة التنفيذية للجنة الاولمبية اللبنانية، استغرب زج اسمي في المحاصصة الطائفية والمذهبية والسياسية في هذه الانتخابات. وأتمنى على المعنيين ووسائل الاعلام إبعادي عن أي محاصصة، خصوصاً أن تاريخي الرياضي الذي بدأته كلاعب ثم تدرجت في المناصب من إداري الى رئيس ناد ثم عضو اتحاد ورئيس اتحاد ثم نائب رئيس اتحاد دولي، وصولاً الى عضوية اللجنة التنفيذية للجنة الاولمبية، لم يكن يرتكز إلا على أسس رياضية بحتة، وقدرة على القفز فوق الطائفية والمذهبية والمحاصصة السياسية التي لم أؤمن بها يوماً في مسيرتي، خصوصاً أن خياراتي لم تكن يوماً إلا خيارات حرة ورياضية. ووجودي في اللجنة التنفيذية للجنة الاولمبية كممثل لغير طائفتي خير دليل على قدرتي على تخطّي المواقع الطائفية، انطلاقاً من علاقاتي الرياضية التي تربطني بكافة الاطراف، خصوصاً تلك الحريصة على العمل الرياضي البعيد عن أي زواريب ضيقة.

وأتمنى على المعنيين بملف انتخابات اللجنة التنفيذية للجنة الاولمبية اللبنانية إبعاد خطر تهديد وجود لبنان على الخارطة الأولمبية من خلال إبعاد الانتخابات عن أي تجاذبات وتدخلات سياسية، طائفية أو مذهبية، تتعارض والشرعة الأولمبية، خصوصاً أن موقعي الدولي يحتّم علّي إبعاد هذا الاستحقاق عن أي تجاذبات. كما أجدّد موقفي الداعم لوصول أشخاص الى اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية من أصحاب الكفاءة والتاريخ الرياضي الناصع، بعيداً عن أي اعتبارات أخرى».