تكرّر المشهد الذي عرفه الشارع الكروي في الصيف الماضي عندما أطل نجم وقائد منتخب لبنان حسن معتوق بالقميص الأخضر. نجمٌ جديد ترك النجمة وانتقل إلى غريمه الأنصار، أمس، لكن هذه المرّة بعد مخاض عسير وشكاوى ومحاكم، وتسوية نهائية على الطريقة اللبنانية.

نادر مطر أصبح أنصارياً بعد فسخ عقده النجماوي، ليعزّز صفوف «الأخضر» الذي بات يعجّ بالنجوم المحليين، ويضيف ضغوطاً أكبر على كل اللاعبين والمدربين، حيث أصبح الأنصار مطالباً لا محالة بالفوز بلقب الدوري اللبناني لكرة القدم الذي ينطلق السبت المقبل، على أن يخوض الفريق البيروتي مباراته الافتتاحية بعد ظهر الأحد في صور أمام مضيفه التضامن.

نادر مطر أصبح أنصارياً بعد فسخ عقده النجماوي (فادي مرق)

وكان مطر قد وصل إلى لبنان يوم الجمعة الماضي حيث اصطدم بعدم إمكانية تسجيل العقد الذي وقّعه مع الأنصار في الاتحاد اللبناني لكرة القدم، لكن ما حصل طوال الأيام الماضية وبعد أكثر من زيارة قام بها إلى الاتحاد صبّ في مصلحته ورغبة رئيس الأنصار نبيل بدر الذي ما إن وصل من بلغاريا حتى نشط على أكثر من جبهة لإغلاق ملف اللاعب الذي ردّد دائماً في مجالس خاصة بأنه يريد ضمّه إلى فريقه، وذلك حتى قبل حصوله على فرصة ضم معتوق إلى فريقه.
نتيجة ما حصل في اليومين الماضيين كانت مرضية للجميع، وذلك بعد اقتناع مطر بتسوية ثلاثية الأطراف قوامها الاتحاد اللبناني وناديي النجمة والأنصار، فكان تأمين توقيعه على كشوفات الأخضر من خلال حصوله على مستحقاته للموسم الماضي من ناديه السابق، لكن شرط التنازل عن الشكوى المقدّمة من قبله إلى محكمة التحكيم الرياضي «كاس» التي كان قد دفع لها من جيبه الخاص 12.500 فرنك سويسري، وهو نصف المبلغ المطلوب للسير بالدعوى، حيث كان على نادي النجمة دفع النصف الآخر أو يضطر اللاعب إلى دفعه لتأمين صدور حكمٍ قضائي، علماً أنه بمجرد تراجع لاعب وسط منتخب لبنان عن الدعوى سيسترجع المبلغ المذكور بحسب ما تقتضيه القوانين، وكون الدعاوى لم تدخل في أقنية العمل عليها بسبب عدم اكتمال شروط قبولها وتحديداً الشرط الخاص بمسألة دفع القيمة المالية المطلوبة.
انتقالات لافتة وأسماء بارزة تغيّر ألوانها في سوق الانتقالات


وفي معلومات خاصة لـ «الأخبار»، فإنّ تدخل الاتحاد عبر الأمين العام جهاد الشحف كان حاسماً في إرساء التسوية، وذلك بعد اجتماعه بمطر ومن ثم اتصال بدر باللاعب لإقناعه بعد ضمان حصوله من النجمة على شيك مصرفي بقيمة المبلغ المتّفق عليه لحلّ القضية، على أن يسهّل الأنصار مسألة قبضه له، ما ضَمِن لـ «الأخضر» تسجيل عقد اللاعب في الاتحاد، وتقديمه إلى وسائل الإعلام في ملعبه على طريق المطار بعد ظهر أمس.
تسويةٌ خسر من خلالها النجمة نجماً دوليّاً آخر، لكنه ربح نفسه بالابتعاد عن المحاكم والقرارات الدولية بعدما خسر أكثر من قضية في ما خصّ دعاوى مرتبطة بلاعبين أجانب تحديداً. علماً أن النادي البيروتي عمل جاهداً لإقناع مطر بالبقاء معه لموسمٍ جديد، لكنه واجه الرفض من الأخير الذي كان قد حسم قراره بالانتقال إلى أجواء أخرى تبدو أنسب وأكثر هدوءاً بالنسبة إليه.

مطر آخر تحت الأضواء
وفي أبرز عناوين الانتقالات يوم أمس، عاد الحارس الدولي مصطفى مطر إلى الشمال حيث لعب سابقاً مع السلام زغرتا في الدرجة الأولى، لكن هذه المرّة للدفاع عن ألوان نادي طرابلس.
وكان مطر قد انتقل إلى العهد قادماً من السلام بصفقة كبيرة، لكن عودة مهدي خليل المفاجئة من إيران إثر فكّ عقود اللاعبين الأجانب وتركه لنادي ذوب آهان، فتحت الباب أمام رحيله للعب معاراً لموسم واحد مع طرابلس مقابل حصول العهد على خدمات مهاجم منتخب لبنان الأولمبي الموهوب فؤاد عيد لموسم واحد أيضاً.

النجمة يعوّض بنجم «الفوتسال»
كما انتقل إلى نادي النجمة الحارس علي حلال قادماً من شباب الساحل، إضافةً إلى ضمّه نجم منتخب لبنان لكرة القدم للصالات علي طنيش «سيسي»، الذي كان من المفترض أن ينتقل إلى أحد فرق «الفوتسال» الفرنسية، لكن عدم حصوله على تأشيرة السفر إلى فرنسا أبقاه في لبنان، ما يشكّل مكسباً للنجمة، وخصوصاً بعدما برز اللاعب معه بشكلٍ لافت بدنياً وتكتيكياً خلال دورة «الكابتن» الوديّة، وهو الذي يخوض أول تجربة له على الملاعب العشبية مع أحد الفرق البيروتية.
وواصل النجمة تعزيزاته بضم لاعب العهد والصفاء والأنصار السابق حسين عواضة بعقدٍ مدته 3 سنوات، ليحصل المدير الفني موسى حجيج على مجموعة خيارات أساسية واحتياطية جيّدة ضمن تشكيلة متوازنة فيها الشبان وأصحاب الخبرة في آنٍ معاً.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا