بتشكيلته الشابة ـ المتجدّدة يدخل المنتخب اللبناني لكرة السلة لمواجهة منتخب البحرين. المباراة تبدو في المتناول للبنانيين، خاصة وأن المنتخب اللبناني تجاوز المنتخب العراقي يوم الجمعة الماضي بنتيجة (87 ـ 68)، والأخير على الورق أقوى من المنتخب البحريني الذي فاز بدوره على الهند بفارق نقطة واحدة فقط (68 ـ 67).

مدرب منتخب لبنان جو مجاعص ومساعده جاد الحاج نجحا حتى الآن في إيجاد التوليفة المناسبة، بعد اعتزال أسماء كبيرة في الفترة الأخيرة أبرزها فادي الخطيب وجان عبد النور، واستبعاد أسماء كأمير سعود وأحمد إبراهيم وباسل بوجي. المنتخب اللبناني يعتمد على المتألق علي حيدر الذي سجل 19 نقطة أمام العراق، ووائل عرقجي صاحب الـ21 نقطة بشكل أساسي، إضافة إلى المجنّس آتر ماجوك والشاب كريم زينون.
خلال المباراة الأولى ارتكب المنتخب اللبناني أخطاء كثيرة خاصة على المستوى الدفاعي، وهو ما جعل المباراة أمام العراقيين متقاربة في الأرباع الثلاثة الأولى، قبل أن يتمكن لاعبو منتخب لبنان من استعادة ثقتهم وتوسيع الفارق في الربع الأخير. علي حيدر كان واضحاً في مقابلة بعد المباراة حين قال إن المنتخب لا يلعب بصورة جيدة، وهو بحاجة إلى التحسن أكثر. الأكيد أن المدرب مجاعص عمل خلال اليومين الماضيين على تصحيح هذه الأخطاء، التي برزت دفاعياً (خسر لبنان الكثير من الريباوند)، وبضعف التسديد عن الرميات الثلاثية في بعض فترات المباراة. مباراة البحرين ستكون فرصة للمدرب لإشراك بعض اللاعبين لفترة أطول خاصة علي مزهر وجيرار حديديان وكريم عز الدين. الأخير بدأ مستواه يتحسّن شيئاً فشيئاً انطلاقاً من دورة الأردن الودية التي توّج فيها منتخب لبنان، إضافة إلى المباراة الأولى من التصفيات الآسيوية، وبالتالي فإن مشاركته مع المجموعة لدقائق أكثر ستجعله ينسجم أكثر، وبالتالي تقديم المساعدة على المستوى الدفاعي بشكل خاص. المجنس آتر ماجوك ظهر في المباراة الأخيرة، وخاصة في البداية، وكأنه بعيد عن مستواه. اللاعب السوداني الأصل تأثر بعدم مشاركته أخيراً بصورة منتظمة مع ناديه في الدوري الأسترالي، وهو بحاجة إلى بعض الوقت أيضاً لكي يدخل في جو المجموعة، ويعود إلى مستواه المعهود تحت السلة، وهو الأمر الذي سيريح علي حيدر.

يحتاج منتخب لبنان إلى تصحيح الأخطاء خاصة على المستوى الدفاعي


المنتخب اللبناني بأسمائه الشابة يحقق المطلوب حتى الآن وهو الفوز في المباريات الحاسمة، رغم أنه يواجه منتخبات أقلّ منه فنياً. لاعبون ككريم زينون وكريم عز الدين وعلي منصور وجوزيف الشرتوني، جميعهم لا يزالون في سنّ صغيرة، وسيكونون قادرين على التطور أكثر وكسب الخبرة، وبالتالي قيادة المنتخب للوصول إلى المحافل الآسيوية والدولية، بمساعدة من لاعبي الخبرة في المنتخب وهم علي حيدر ووائل عرقجي والقائد إيلي رستم إضافة إلى آتر ماجوك.
مباراة البحرين اليوم ستكون أسهل من مباراة العراق بالنسبة إلى المنتخب اللبناني، والفوز فيها سيعزّز حظوظ لبنان أكثر للوصول إلى النهائيات الآسيوية، إذ سيتصدر المجموعة قبل الذهاب إلى النافذة الثانية، ومواجهة منتخب الهند الذي يُعتبر أحد أضعف أندية المجموعة. ويحتل لبنان المركز 55 عالمياً و9 قارياً بينما تحتل البحرين المركز 113 عالمياً و24 قارياً.
يُذكر أنه سبق للبنان، وبصفوف ناقصة، أن فاز على البحرين بنتيجة (72-64) في 10 شباط/الجاري ضمن دورة الملك عبدالله الثاني الودية والتي أحرز لقبها منتخب الأرز بجدارة بفوزه في جميع مبارياته في الأردن.
وتُلعب النافذة الثانية في 26 تشرين الثاني المقبل، عندما يحل المنتخب اللبناني ضيفاً على المنتخب الهندي، وفي 29 تشرين الثاني أيضاً حيث يواجه لبنان العراق على أرض الأخير. أما النافذة الثالثة فتُلعب في 19 و22 شباط 2021، حيث يصل لبنان ضيفاً على البحرين ويستقبل الهند توالياً.



البطولة تعود في 29 آذار


عقدت الهيئة الإدارية للاتحاد اللبناني لكرة السلة جلسة السبت 22 شباط الجاري برئاسة رئيس الاتحاد أكرم حلبي وقرّرت ما يلي:
_ استئناف بطولة لبنان للدرجة الأولى ـ رجال لموسم 2019-2020 بتاريخ 29 آذار المقبل وذلك كموعد أخير يحدده الاتحاد لإعادة استئناف البطولة.
_ تعديل نظام البطولة عبر مشاركة لاعبين لبنانيين فحسب، وفي جميع مراحلها، واستكمال مرحلة الذهاب والإياب، والانتقال مباشرة من بعدها إلى مرحلة المربع الذهبي (ثلاث مباريات من أصل خمس) وبعدها المرحلة النهائية (ثلاث مباريات من أصل خمس).
_ الدعوة إلى جمعية عمومية طارئة كي يقرّ خلالها، واستثنائياً لمرة واحدة من جهة أولى، توزيع مداخيل بطاقات الدخول للأندية المضيفة صاحبة الأرض، على أن يتحمّل الاتحاد كلفة البطولة ومن جهة أخرى السماح للاعبين المحرّرة تواقيعهم، بالتوقيع على كشوفات نادٍ آخر.
_ الطلب من الأندية تزويد الاتحاد خلال خمسة أيام بلائحة أسماء اللاعبين المحرّرين (الملغاة عقودهم).


انترانيك بطل الدرجة الرابعة


أحرز نادي أنترانيك ـ أنطلياس لقب بطولة لبنان للدرجة الرابعة بكرة السلة بعد فوزه على هوبس ـ المتن في المباراة النهائية الحاشدة التي جرت على ملعب مجمّع فؤاد شهاب ـ جونية بنتيجة (84-75). وجاءت نتيجة الأرباع كالآتي: (25-17) (44-31) (64-53) (84-75).
قاد المباراة الحكام الاتحاديون دانيال الياس وإيلي خوري وسيرجيو كساب. وفي مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع فاز الشباب البترون على كفرحزير بنتيجة (72-62) على الملعب عينه.
وفي الختام، سلّم نائب رئيس الاتحاد ادي بو زخم كأس المركز الأول إلى قائد فريق أنترانيك ـ أنطلياس شبل صغبيني. كما سلّم أمين عام الاتحاد المحامي شربل ميشال رزق ورئيس جمعيات انترانيك فيكين جيرجيان الميداليات إلى اللاعبين وسط أجواء احتفالية.
وبذلك تأهلت أندية أنترانيك ـ أنطلياس وهوبس ـ المتن والشباب ـ البترون إلى مصاف أندية الدرجة الثالثة على أن يخوض نادي كفرحزير الترفيع والتنزيل مع نادي زبدين.