ينطلق غداً (الأحد) الموسم الكروي اللبناني 2018 ــ 2019، بلقاء العهد والنجمة في كأس السوبر الـ 18. هي المباراة الثالثة التي تجمع الناديين في المسابقة، والتفوّق «نبيذي» بفوزين. على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية، ينتظر المتابعون حشداً جماهيرياً أكبر من الذي سبقه في مباراة نصف النهائي بكأس النخبة، في حين سيشهد اللقاء الظهور الأول لثالث ألتراس لبناني، عقب الإعلان عن تشكيل مجموعة من مشجعي العهد ألتراس «يِلو إنفرنو»، بعد «سوبرنوفا» النجماوي و«تيفوزي» الأنصاري.

(أرشيف ــ مروان بوحيدر)

عناوين عدّة يحملها لقاء «السوبر» غداً الأحد. إلى جانب الحضور الجماهيري، ستكون هذه المباراة الأولى للدولي ربيع عطايا بقميص العهد. كابتن منتخب سوريا أحمد الصالح سيكون حاضراً أيضاً مع «الأصفر»، بمواجهة مواطنه أحمد ديب من جانب النجمة، وهو يلعب مباراته المحليّة الأولى. لن تغيب حملات التبرّعات التي بدأت منذ أسابيع أيضاً. هذه المرة سيجمع جمهور النجمة مبلغاً مادياً للمشجّع محمد العتريس الذي دخل في غيبوبة منذ أشهر إثر حادث سير.
اختلف الكثير منذ اللقاء الأخير في كأس النخبة. العهد دعم صفوفه بلاعبين جُدد واستعاد خدمات لاعبيه المصابين، والنجمة بقيَ على حاله. كفّة الفوز التي كانت تميل لـ«النبيذي» سابقاً لم تعد كذلك، بل عادت إلى بطل لبنان الذي خسر أمام منافسه للمرة الأولى منذ أربع سنوات، والخسارة مجدداً تعني السقوط الرابع لـ«الأصفر» في آخر ست مباريات، وهو لم يحقق الفوز سوى مرة على حساب الأنصار، بعدما كان قد وصل إلى 47 مباراة متتالية من دون خسارة.
عشرة لاعبين دوليين سيتبارون على أرض الملعب. هؤلاء هم الذين استدعاهم أخيراً مدرب منتخب لبنان المونتنيغري ميودراغ رادولوفيتش إلى المباراتين الوديتين مع الأردن وعُمان. غيرهم ثلاثة لاعبين آخرين لعبوا للمنتخب ولم يُستدعوا، إلى جانب السوري أحمد الصالح، الذي تنتظره مباراة مع منتخب بلاده أمام أوزبكستان الخميس المقبل.

ظهورٌ أول لعطايا والصالح
خمسُ مرات فاز فيها العهد بلقب كأس السوبر. تنقصه بطولة واحدة حتى يعادل رقم النجمة، الأول على لائحة الفائزين. خاض البطولة سبع مرات وخسر مرتين، كلتاهما كانتا أمام النجمة، الأولى في أول مشاركةً له عام 2004، والثانية قبل تسع سنوات. هو يسعى لتأكيد عبارة «التالتة ثابتة» والتفوّق على خصمه للمرة الأولى. أسماء اللاعبين الذين من الممكن أن يُشاركوا في التشكيلة الأساسية، بإمكانهم الظفر بكأس الاتحاد الآسيوي قبل الفوز على النجمة.
هو هدف العهد الأسمى أساساً. كان كذلك قبل ثلاث سنوات، وتجدد في الموسم الماضي، ولا يزال هو الحلم الذي يسعى رئيس النادي تميم سليمان إلى تحقيقه. لكن كأس السوبر ما هي إلا الانطلاقة المثالية التي يسعى إليها المدرب باسم مرمر. رسم (4-2-1-3) هو الأقرب لخوض اللقاء أمام خصمه. مهدي خليل في حراسة المرمى، حسين الزين ونور منصور وأحمد الصالح وعلي حديد في الدفاع، عيسى يعقوبو وهيثم فاعور في الوسط، يتقدّمهم محمد حيدر، والثلاثي ربيع عطايا وأحمد زريق ومارتن توشيف في الهجوم. مرمر قد يعتمد على محمد قدوح بدلاً من عطايا الوافد الجديد، إذ إنه لم يلعب سوى مباراة ودية واحدة مع الفريق، ولو أنه جاهزٌ بدنياً بعد مشاركته مع الأنصار في كأس النخبة. غالباً، لن يُشرك المدرب حسين دقيق أساسياً. أخطاؤه كانت سبباً رئيسياً في الخسارة أمام النجمة سابقاً.
فاز العهد بلقب كأس السوبر 5 مرات وتنقصه بطولة واحدة حتى يعادل رقم النجمة


مقعد احتياط بطل لبنان بات مغايراً لما كان عليه في النخبة. إذا كان عطايا من بين الأساسيين، فسيكون في يد مرمر أوراق عدة ليلعبها في الشوط الثاني، أو إذا احتكم الفريقان إلى شوطين إضافيين. فيمكن لمرمر الاستعانة بكل من: محمد قدوح، حسين منذر، خليل خميس، سمير أياس وغيرهم ممن ينتظرون الفرصة للمواجهة أيضاً، وخاصة من جانب الأخير، الذي استبعده مدرب المنتخب للمرة الأولى منذ أول استدعاء.

بونياك لإثبات نفسه
بعد تعادلٍ مع الأهلي المصري في ذهاب دور الـ 32 بكأس العرب للأندية الأبطال، وفوزين في كأس النخبة ولقبٌ أول، يسعى مدرب النجمة الجديد، الصربي بوريس بونياك، إلى حمل كأسٍ ثانية مع فريقه، وإثبات نفسه مجدداً، وخاصة أن المباريات السابقة حملت معها بصمات للمدرب المساعد حسين حمدان والمدرب السابق التونسي طارق جرايا. تشكيلته لم تتغيّر كثيراً عن اللقاء الأخير مع العهد. النقطة الإيجابية الوحيدة هي استعادة خدمات السنغالي إدريسا نيانغ في خط الوسط بسبب مشاركة السوري أحمد ديب في الدفاع برفقة قاسم الزين وعلي حمام وأمير الحصري، الأمر الذي سيحرر نادر مطر من الواجبات الدفاعية، في حين يلعب علي بزي هذا الدور. معتوق الذي خاض آخر مباراتين خلف المهاجم قد يعود إلى مركزه على الجناح الأيسر.

(أرشيف ــ مروان طحطح)

علي الحاج لم يقدّم الإضافة للفريق أمام الإخاء الإهلي عاليه والعهد، واضطر المدرب إلى استبداله حتى بعد إشراكه مرة في الشوط الأول. صاحب الرقم 10 سيكون مطالباً بقيادة هجوم النجمة إلى مرمى الحارس خليل أكثر من أي وقتٍ مضى، وخاصة بعدما كان قريباً من ترك فريقه، وبعد تجديد الجمهور الثقة به. وهنا يحدّث البعض عن أن جاهزية معتوق على المستوى الذهني ليست في أعلى مستوى، بعد المشاكل التي شهدها نادي النجمة على الصعيد الإداري أخيراً. على جهته المقابلة، يلعب حسن المحمد، وأمامه المهاجم علي علاء الدين، إذ لم يتعاقد النادي مع السوري علاء الدالي، ولم يضم المهاجم الأجنبي المنتظر بعد. مقعد احتياط «النبيذي» ليس كمنافسه، لكنه لا يزال يملك ثلاثة لاعبين في الهجوم. علي الحاج، محمود سبليني وكريم درويش هم اللاعبون الذين قد يعتمد مدرب النجمة عليهم خلال المباراة.
ظهور النجمة المتواضع في مباراة نهائي النخبة أمام الإخاء سببه أداء الفريق المنافس في الدرجة الأولى، والمواجهة مع العهد تختلف. كِلا الفريقان يملكان الأوراق الهجومية، ولو أن العهد يبدو «الأثقل» من هذه الناحية.