أهدر فريق السلام زغرتا فوزاً تاريخياً حين خسر أمام ضيفه الرجاء البيضاوي 1 - 2 في ذهاب الدور 32 من كأس العرب للأندية البطلة في كرة القدم على ملعب المرداشية. فوز السلام الضائع جاء بعد أن تقدم ممثل لبنان (إلى جانب النجمة) في البطولة 1 - 0 في الشوط الأول بهدف للموريتاني أمادو نياس من خطأ مغربي كبير قبل أن يتلقى هدفين في الشوط الثاني ويخرج خاسراً.

الموريتاني نياس يحتفل بهدفه في مرمى الرجاء (عدنان الحاج علي)

وأضاع الفريق اللبناني ركلة جزاء عبر القائد جان جاك يمّين الذي سددها بطريقة غريبة خارج المرمى، كما شهد الشوط فرصاً مهدورة للسنغالي بوباكار مسالي ونياس ومراوغة أكثر من المطلوب من نجم الفريق إدمون شحادة، حيث كان بإمكان شحادة قيادة فريقه إلى الفوز لولا المبالغة في الأداء الفردي.
مشكلة السلام الرئيسية كانت في خط الدفاع الذي ارتكب أخطاء قاتلة استفاد منها المغربيون، خصوصاً محسن ياجور الذي سجّل الهدف الأول بعد ثلاث محاولات على المرمى الزغرتاوي، وعمر أبو الطيب مسجّل هدف الفوز بعد خطأ من الحارس مصطفى مطر.
وحاول المدرب التونسي طارق ثابت تدارك سوء الحال الدفاعية فأشرك وليد إسماعيل في الشوط الثاني مع دفع هجومي عبر إدخال عدنان ملحم في أول ظهور للاعبين مع ناديهما الجديد. لكن هذا الظهور لم يكن بالمستوى المطلوب فلا إسماعيل نجح في تعزيز الدفاع ولا كان ملحم قوة إضافية لخط الهجوم.
حظوظ السلام بالتأهّل أصبحت صعبة لكن ليست مستحيلة، حيث سيحل ضيفاً على المغاربة في 29 أيلول/ سبتمبر المقبل. أي فوز بفارق هدفين سيمنح اللبنانيين بطاقة التأهل إلى الدور 16، أما أي نتيجة أخرى ستعني خروجه من المسابقة.
وفي سياق متصل، تغادر اليوم بعثة نادي النجمة إلى مصر لمواجهة النادي الأهلي القاهري يوم الاثنين في الإسكندرية ضمن الدور عينه. ويأمل اللبنانيون أن يعوّض النجماويون الخيبة الزغرتاوية على رغم صعوبة المهمة أمام فريق كبير كالأهلي المصري.