بعد يومٍ على استقالة رئيس لجنة الحكّام في الاتحاد المصري لكرة القدم، الإنكليزي مارك كلاتنبرغ، كشفت صحيفة «The Sun» البريطانية، أن سبب استقالة الحكم الدولي السابق، هو اتهامات رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور بالمثليّة، وتهديدات عدد من مشجعي النادي له.


منصور كان قد ادّعى بأن كلاتنبرغ ترك زوجته ليبدأ علاقة مثليّة في مصر، الأمر الذي أدّى إلى تهديد عدد من مشجعي نادي الزمالك له، ما دفعه إلى الاستقالة ومغادرة البلد «خوفاً على سلامته».

وبحسب الصحيفة البريطانية، فإن كلاتنبرغ شعر بأن عمله في لجنة الحكّام يتعرّض لـ«التخريب المتعمّد» ومعارضة بعض القرارات، ذلك إلى جانب عدم تقاضيه راتبه في الشهرين الماضيين، وهو يتقاضى 32 ألف جنيه استرليني شهرياً.

كلاتنبرغ كان قد عُيّن الصيف الماضي رئيساً للجنة الحكّام في الاتحاد المصري، وقال إن هدفه هو إيصال حكم مصري إلى نهائيات كأس العالم، لكنه أشار إلى أن عمله لن يستمر طويلاً.