حصل رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم البحريني سلمان بن إبراهيم آل خليفة على رسالة تأييد خطية من 46 اتحاداً وطنياً، في الانتخابات المقبلة على رأس الاتحاد القاري، بحسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ما وصفته بالمصدر الآسيوي الرسمي. وقالت الوكالة إن المصدر الذي لم يُكشف عن اسمه قال: «حصول الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة على رسالة دعم خطية موجّهة من 46 اتحاداً من أصل 47 هو مؤشر إلى إعادة انتخابه بالتزكية لولاية جديدة».

وفيما من المقرّر إقامة الانتخابات مطلع شباط/ فبراير 2023، يُغلق باب تسمية المرشحين من قبل ثلاثة اتحادات منضوية على الأقل «في موعد لا يتجاوز أربعة أشهر قبل تاريخ انعقاد الجمعية العمومية»، أي مطلع تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، بحسب نظام الترشح لمنصب رئيس الاتحاد.
وفي حديث لوكالة الصحافة الفرنسية قال عضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد الآسيوي ورئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم هاشم حيدر: «لقد بعثنا برسالة دعم خطية للشيخ سلمان وكنا من بين الاتحادات الوطنية التي قامت بتسميته للترشح لهذا المنصب. حصل على دعم خطي من قبل 46 اتحاداً وطنياً».
وكان اتحاد غرب آسيا الذي يرأسه الأردني علي بن الحسين ويضم كل الاتحادات العربية الآسيوية، أعلن يوم الخميس الفائت تأييده الشيخ سلمان لولاية جديدة، وقال: «أكّد سمو الأمير علي ضرورة دعم الاتحادات الـ12 المنضوية تحت مظلة اتحاد غرب آسيا، لترشح الشيخ سلمان لدورة جديدة لرئاسة الاتحاد الآسيوي، وذلك ترسيخاً لمفهوم توحيد الصفوف، لما فيه خدمة كرة القدم في آسيا وإقليم غرب آسيا بالتحديد».

أعلن لبنان تأييده إعادة انتخاب ابن إبراهيم لولاية جديدة مع 46 اتحاداً آسيوياً


وكان ابن إبراهيم (57 عاماً) أعلن في 18 أيار/مايو الماضي عزمه الترشح لولاية ثالثة في الانتخابات المقرّرة عام 2023، بعد انتخابه بالتزكية في عام 2019. وقال: «كما تعلمون، فإن ولايتي الثانية كرئيس للاتحاد الآسيوي لكرة القدم بدأت عام 2019، وهي تنتهي العام المقبل 2023، وأود إعلامكم اليوم أني سأترشح من أجل إعادة الانتخاب خلال اجتماع الجمعية العمومية الذي سيُعقد في البحرين مطلع شهر فبراير (شباط) 2023، آملاً أن أحصل على ثقتكم ودعمكم من جديد لدورة جديدة كرئيس للاتحاد الآسيوي لكرة القدم».
وانتُخب ابن إبراهيم في عام 2013 رئيساً للاتحاد الآسيوي لإكمال العامين المتبقييْن من ولاية الرئيس السابق القطري محمد بن همام، الموقوف مدى الحياة عن مزاولة أي نشاط كروي بسبب قضايا فساد. وبعدها تغلب البحريني في عام 2013 على الرئيس السابق للاتحاد الإماراتي يوسف السركال، وأعيد انتخابه بالتزكية عام 2015 لولاية من أربعة أعوام. وكان من المتوقع أن ينافس في عام 2019 الإماراتي محمد خلفان الرميثي والقطري سعود المهندي، قبل أن يعلنا انسحابهما.
يُذكر أن ابن إبراهيم خسر السباق على رئاسة الاتحاد الدولي (فيفا) أمام رئيسه الحالي السويسري جاني إنفانتينو في 26 شباط/ فبراير 2016 بنتيجة 115 مقابل 88 صوتاً.