أعلن اتحاد غرب آسيا لكرة القدم الذي يرئسه الأمير الأردني علي بن الحسين، دعم البحريني سلمان بن ابراهيم آل خليفة، لولاية جديدة على رأس الاتحاد الآسيوي للعبة.


وجاء في بيان للاتحاد عقب جمعيته العمومية الخميس في عمّان تأييده «لترشّح الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة لرئاسة الاتحاد الآسيوي لدورة جديدة في الانتخابات المقررة في شباط/ فبراير 2023».

وشدّد الأمير علي على «ضرورة دعم الاتحادات الـ 12 المنضوية تحت مظلة اتحاد غرب آسيا، لترشح الشيخ سلمان لدورة جديدة لرئاسة الاتحاد الآسيوي، وذلك ترسيخاً لمفهوم توحيد الصفوف، لما فيه خدمة لكرة القدم في آسيا وإقليم غرب آسيا بالتحديد».

الاجتماع أقيم بحضور ممثلين عن 11 اتحاداً أهلياً هي قطر، العراق، والسعودية، والكويت، وسوريا، ولبنان، وفلسطين، وعُمان، والأردن، والإمارات، والبحرين وغياب الاتحاد اليمني.

وكان بن ابراهيم (57 عاماً) أعلن في 18 أيار/مايو الماضي عزمه الترشح لولاية ثالثة في الانتخابات المقررة عام 2023، بعد انتخابه بالتزكية في 2019.

وانتخب بن ابراهيم في 2013 رئيسا للاتحاد الآسيوي لإكمال العامين المتبقين من ولاية الرئيس السابق القطري محمد بن همام، الموقوف مدى الحياة عن مزاولة أي نشاط كروي بسبب قضايا فساد.
ّ
وتغلب البحريني في 2013 على الرئيس السابق للاتحاد الإماراتي يوسف السركال، وأعيد انتخابه بالتزكية عام 2015 لولاية من أربعة أعوام.

وكان من المتوقع أن ينافس في 2019 الإماراتي محمد خلفان الرميثي والقطري سعود المهندي، قبل أن يعلنا انسحابهما.

وكان بن ابراهيم خسر السباق على رئاسة الاتحاد الدولي «فيفا» أمام رئيسه الحالي السويسري جاني إنفانتينو في 26 شباط/فبراير 2016 بنتيجة 115-88 صوتاً.