كشف وزير الشباب والرياضة ورئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم، عدنان درجال، أن «الأزمة السياسية الراهنة» حالت دون التعاقد مع مدرب أجنبي للمنتخب الأوّل، مؤكداً أن هناك خطة بديلة لتعيين مدرب محلي.


الوزارة أصدرت بياناً برّرت فيه أسباب عدم التعاقد مع مدربٍ أجنبي، خلفاً لعبد الغني شهد، الذي لم يبقَ في منصبه لأكثر من 26 يوماً، بالإشارة إلى أن التعاقد مع الأجنبي «يحتاج الى التأني نتيجة الانسداد السياسي. هناك خطة بديلة لتعيين مدرب محلي يقود المنتخب في الاستحقاقات المقبلة القريبة وبشكل مؤقّت».

وفي ما يتعلق بمصير بطولة «خليجي 25» ومدى تأثّرها بالأوضاع السياسية السائدة، قال درجال: «ما يحدث الآن في العراق مشابه لما نشاهده في بلدان أخرى، ولن يؤثر على خططنا لاستضافة خليجي 25 والعالم أجمع على اطّلاع ودراية بما يحدث في بلدنا عبر الإعلام والقنصليات والسفارات الموجودة في الداخل».

وأشار رئيس الاتحاد العراقي في البيان، إلى أنه لم يبقَ سوى مراحل إنجاز نهائية لاستاد الميناء الدولي، ليُفتتح مطلع تشرين الأوّل/أكتوبر ويكون من بين الملاعب المستضيفة للبطولة.