وُضع فريقا كوفيديس وغروباما للدرّاجات الهوائية في حجر صحي في الإمارات العربية المتحدة حتى 14 آذار/ مارس الجاري، بعد الإعلان عن تسجيل ست إصابات جديدة بفيروس كورونا مرتبطة بحالتين ساهمتا بإلغاء طواف الإمارات الأسبوع الماضي، وذلك بحسب ما ذكر الفريقان الفرنسيان عصر أمس الأربعاء. وقال تييري فيتو رئيس فريق كوفيديس في بيان: «أُبلغنا رسميّاً للتو أننا في حجر صحي حتى الرابع عشر من آذار/ مارس». وتابع «من المؤكّد أن الموعد النهائي بعيد (برغم أنه عشرة أيام فقط) لكنّه يشكل ارتياحاً بطريقة ما. كان من الصعب العيش بدون موعد نهائي والتوقّع الدائم لنتيجة قريبة لم تحدث أبداً». وأردف بعد حالة الإرباك التي عاشها الفريق في الأيام القليلة الماضية «نعرف الآن ما يمكن توقّعه، ولو أن الحجر في غرفة ما سيستمرّ، سينجح الجميع في إيجاد أنشطة مختلفة للتلهّي...».

وكانت وزارة الصحة الإماراتية أعلنت الثلاثاء تسجيل ست إصابات جديدة من جنسيات مختلفة، احتكوا بحالتَين تم تشخيصهما خلال الطواف الذي تم إلغاء آخر مرحلتين منه. وقالت الوزارة في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية إن المصابين هم روسيان وإيطاليان وألماني وكولومبي «تم التعرّف إليهم من خلال فحص المخالطين للإصابتين اللتين تم الإعلان عنهما في سباق دراجات طواف الإمارات». وأُلغيت المرحلتان الأخيرتان بعد تشخيص إصابة فنيين من أحد الفرق المشاركة، ما دفع السلطات إلى وضع عشرات المتسابقين والفنيين وغيرهم في حجر صحي في فنادق بأبوظبي.

بدوره، قال أرنو ديمار قائد غروباما-أف دي جي: «نحن رسميّاً في حجر صحي مع احتمال العودة في 14 آذار/ مارس» آملاً «العودة إلى الوطن لتنفيذ هذا الحجر في المنزل». وأوضح ديمار «علمنا أن أشخاصاً مصابين بفيروس كورونا تشاركوا معنا الطابق عينه في الفندق». وتابع «نطبّق الآن اللوائح الصحّية ونفهم الموقف بشكل أفضل، حتى لو كانت فحوصنا جميعاً سلبية في الفريق».
وسُمح لأفراد بعض الفرق بالمغادرة، لكن العديد من الأشخاص لا يزالون قيد المراقبة. ولا تزال ثلاثة فرق من أصل عشرين عالقة في الإمارات، وهي غازبروم الروسي، غروباما-اف دي جي وكوفيديس الفرنسيان، فيما قرّر فريق الإمارات البقاء في البلاد للخضوع لفحوص إضافية.