قررت اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي لكرة القدم «كاف»، خلال اجتماع في القاهرة، تعديل نظام مسابقة دوري الأبطال وكأس الاتحاد «الكونفدرالية»، باستبدال مباراتي الذهاب والإياب للدور النهائي، بمباراة نهائية واحدة على أرض محايدة، بدءاً من الموسم المقبل. وتأتي هذه الخطوة في أعقاب الجدل الذي رافق نهائي دوري الأبطال هذا الموسم بين الترجي التونسي والوداد البيضاوي المغربي. وأفاد مسؤولون في الاتحاد القاري بأن الأخير سيفتح الباب أمام تقدم مدن راغبة في استضافة هاتين المباراتين.
القضية ستُبحث اليوم خلال الجمعية العمومية للاتحاد


وأثار نهائي دوري الأبطال لموسم 2018-2019 بين الترجي حامل اللقب، والوداد البيضاوي بطل 2017، جدلاً واسعاً، ولا سيما في مباراة الإياب على ملعب رادس في ضواحي تونس أواخر أيار/مايو الماضي. وقد انسحب لاعبو الفريق المغربي من أرض الملعب احتجاجاً على تعطل تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم «في ايه آر» في المباراة، حين كان الترجي متقدماً بهدف نظيف (1-1 ذهاباً في الرباط). وبعد توقف اللعب لنحو ساعة ونصف ساعة، أطلق الحكم صفارة النهاية، معلناً تتويج الترجي الذي تسلّم لاعبوه الكأس من مسؤولي الاتحاد الأفريقي.
لكن الأخير عاد بعد أيام وقرر إعادة مباراة الإياب على أرض محايدة بعد نهاية كأس الأمم الأفريقية التي تستضيفها مصر حالياً. وأثار قرار إعادة المباراة انتقادات من الجانبين التونسي والمغربي ومطالبة كل منهما باعتباره فائزاً. ورفعت القضية الى محكمة التحكيم الرياضي «كاس»، التي أشارت الى أنها ستُصدر حكمها بحلول 31 تموز/يوليو المقبل. ومن المقرر أن تبحث الجمعية العمومية للاتحاد، التي تنعقد اليوم في القاهرة، في مسألة إقامة مباراة الإياب للدور النهائي للمسابقة القارية.