واصل المنتخب الجزائري تقدمه بثبات في نهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم المقامة في مصر، وبلغ الدور ربع النهائي بفوزه على نظيره الغيني 3-0 أمس الأحد، محققا انتصاره الثاني تواليا بهذه النتيجة في بطولة يبرز خلالها كصاحب الأداء الأفضل.

وتفادى المنتخب الجزائري الفخ الذي سقط فيه منتخبا المغرب ومصر في الدور ثمن النهائي. فالمنتخبات العربية الثلاثة كانت الوحيدة التي أنهت الدور الأول بالعلامة الكاملة (9 نقاط من ثلاث مباريات)، وحافظت على نظافة شباكها. على رغم ذلك، كان المغرب أول المرشحين الذين يودعون البطولة، بسقوطه الجمعة أمام بنين بركلات الترجيح 4-1 (بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي)، بينما كانت مصر المفاجأة الثانية بسقوطها السبت أمام جنوب إفريقيا (صفر-1)، في يوم شهد أيضا فقدان الكاميرون للقب 2017 الذي تحمله، بخسارتها أمام نيجيريا 2-3.
وبثلاثية يوسف بلايلي (24) والقائد رياض محرز (57) والبديل آدم وناس (82)، واصلت الجزائر بقيادة المدرب جمال بلماضي تقديم أداء ممتاز، مازجة بين الصلابة الدفاعية المعززة بحارس المرمى المخضرم رايس مبلوحي، والاستحواذ في خط الوسط، والسرعة والمهارة في التمريرات نحو الهجوم، والقدرات الفردية على هز الشباك.
وقال محرز الذي اختير أفضل لاعب «أعتقد أننا قدمنا مباراة قوية جدا ضد منتخب غيني جيد»، معتبرا أن المنافس «لم يكن سهلا. سجلنا ثلاثة أهداف ولم يتلق مرمانا أي هدف (...) هذه أمسية جيدة جدا لنا».
وحاولت غينيا بقيادة المدرب البلجيكي بول بوت، تشكيل خطر على المرمى الجزائري دون فاعلية، لاسيما وأنها خاضت مباراتها الثانية بغياب نجم ليفربول الإنكليزي نابي كيتا الذي أبعدته الإصابة عن البطولة.
وتلتقي الجزائر التي تغلبت على تنزانيا بثلاثية في الجولة الأخيرة من دور المجموعات، في ربع النهائي الفائز من ساحل العاج ومالي اليوم الإثنين