أعلن الاتحاد المغربي لكرة القدم أنه تقدم باحتجاج رسمي الى الاتحاد الإفريقي للعبة بحق الحكم المصري جهاد جريشة، على خلفية أدائه في ذهاب الدور النهائي لمسابقة دوري الأبطال بين الوداد البيضاوي والترجي التونسي حامل اللقب.

وانتهت المباراة التي أقيمت مساء الجمعة على ملعب الأمير مولاي عبد الله في الرباط، بالتعادل (1-1)، لكنها شهدت احتجاجات على أرض الملعب من لاعبي الفريق المضيف، ولا سيما على خلفية إلغاء هدف لهم في أواخر الشوط الأول بداعي وجود لمسة يد، وذلك بعد الاحتكام الى تقنية المساعدة بالفيديو.
وأكد الاتحاد المغربي أنه بعث برسالة الى الاتحاد الإفريقي احتج، «من خلالها على الحكم المصري السيد جهاد جريشة الذي قاد المباراة بين فريقي الوداد الرياضي والترجي التونسي».
وجاء في الرسالة، «لم يكن ثمة أي معيار لإلغاء الهدف»، الذي سجله أيوب العملود في أواخر الشوط الأول، والذي احتسبه جريشة بداية، قبل أن يلغيه إثر مراجعة الفيديو. واعتبر الحكم أن الكرة لمست يد اللاعب إسماعيل الحداد قبل وصولها الى العملود الذي حوّلها الى شباك الحارس التونسي معتز بن شريفية. واعتبر الاتحاد المغربي أن «الكرة لم تلمس مباشرة يد أو ذراع» اللاعب.
وفي الشوط الثاني، طالب لاعبو الوداد باحتساب ركلة جزاء لمصلحتهم بداعي وجود لمسة يد على أحد لاعبي الترجي داخل منطقة الجزاء. لكن جريشة الذي لجأ إلى تقنية «في ايه آر» مرة جديدة، لم يحتسب هذه الركلة. ورأى الاتحاد المغربي في رسالته أن اللاعب التونسي «تعمّد» رفع ذراعه، «من أجل محاولة وقف الكرة»، معتبراً أنه «إذا تم إلغاء هدفنا بسبب لمسة يد، فمنح ركلة جزاء بسبب هذه الحالة هو أكثر وضوحاً».
وأكد الاتحاد المغربي أنه ينتظر «إجابة سريعة» من الاتحاد الإفريقي، داعياً الى اتخاذ «عقوبات» بحق الفريق التونسي الذي يستضيف مباراة الإياب على ملعب رادس بضواحي تونس العاصمة في 31 أيار/مايو.