سيحاول كل من الهلال السعودي والسد القطري حسم تأهله الى دور الـ16 من مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من دور المجموعات.

في المجموعة الثالثة، يتصدر الهلال الترتيب برصيد 9 نقاط قبل استضافته للعين الإماراتي صاحب المركز الأخير بنقطتين فقط (22:00 بتوقيت بيروت)، فيما يحل الدحيل القطري الثاني (7 نقاط) ضيفاً على استقلال طهران الإيراني الثالث بأربع نقاط (19:00 بتوقيت بيروت)، وفي المجموعة الرابعة يستضيف السد المتصدر (7 نقاط) مطارده الأهلي السعودي صاحب الست نقاط (21:45 بتوقيت بيروت)، فيما يستقبل باختاكور الاوزبكستاني الثالث بيرسيبوليس الإيراني وصيف بطل العام الماضي وصاحب المركز الأخير (16:00 بتوقيت بيروت).
في المواجهة الأولى، يأمل كل من الهلال والعين تجاوز أزماته الأخيرة محلياً؛ فالأول أقال مدربه الكرواتي زوران ماميتش، كما استقال رئيسه محمد بن فيصل مع نائبه، فيما تعرض الثاني لانتكاسات كبيرة متلاحقة أدت الى تراجعه الى المركز الرابع في ترتيب الدوري الإماراتي، بعد أن كان منافساً بقوة على اللقب والاحتفاظ به موسماً ثانياً. وفوز الهلال على العين يضمن له التأهل رسمياً، وربما صدارة المجموعة في حال تعثر الدحيل أمام استقلال طهران.

سيحاول السد القطري الفوز على الأهلي وعدم انتظار لقاء بيرسيبوليس الإيراني


وعانى الهلال، بطل الدوري السعودي، مؤخراً، من تراجع بعض اللاعبين وإصابة البعض الآخر، أمثال الاماراتي عمر عبد الرحمن وسلمان الفرج والبيروفي اندريه كارييو، ما أثّر على نتائجه، فخسر نهائي دوري أبطال العرب أمام النجم الساحلي التونسي (1-2)، وخرج من مسابقة كأس الملك بسقوطه في نصف النهائي أمام ضيفه التعاون (صفر-5) الذي جدد الفوز عليه في عقر داره في المرحلة الـ28 من الدوري (2-صفر)، ليفقد بذلك الصدارة بفارق نقطة واحدة لصالح غريمه النصر.
من جانبه، يخوض العين لقاءً مصيرياً أمام الهلال، بعدما فشل في تحقيق الفوز في آخر خمس مباريات في الدوري المحلي، ليصبح مهدداً بعدم المشاركة في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل. وأصبح العين مهدداً أيضاً بعدم تجاوز دور المجموعات للمرة الأولى منذ 2011، بعدما فشل في الفوز في أيّ من مبارياته الأربع الأولى، ليحقق أسوأ بداية له في البطولة التي فاز بلقبها في 2003 وحل وصيفاً عامي 2005 و2016.
وما يزيد مهمة العين تعقيداً افتقاده خدمات الياباني تسوكاسا شيوتاني للإيقاف، ومهاجمه جمال معروف للإصابة.

السد والأهلي بصفوف مكتملة
سيحاول السد القطري، بطل 1989 و2011، الحسم في هذه الجولة وعدم انتظار مباراته الأخيرة والصعبة على أرض بيرسيبوليس في 20 أيار/مايو، عندما يواجه الأهلي الذي فاز ذهاباً في جدة (2-صفر). وستكون صفوف السد مكتملة بعودة قلب الدفاع بيدرو ميغل كوريا والجناح الايسر أكرم عفيف، أفضل لاعب في قطر عام 2019، بعد غيابهما عن مواجهة باختاكور في الجولة الماضية للإيقاف. ويعوّل السد ومدربه البرتغالي جوزفالدو فيريرا على القوة الهجومية بقيادة الهداف الجزائري بغداد بو نجاح وحسن الهيدوس وعفيف والنجم الاسباني تشافي هرنانديز. وقال مدير الفريق عبد الله آل البريك، «المواجهة مع الأهلي صعبة وقوية، لكنّ ثقتنا كبيرة باللاعبين وقدرتهم على حسمها والتأهل رسمياً الى دور الـ16». من جانبه، أكد الظهير الأيمن حامد اسماعيل جاهزية السد التامة من جميع النواحي، معتبراً أن «المباراة في غاية الاهمية، لكننا قادرون على التعويض وتحقيق الفوز والحصول على بطاقة التأهل».
بدوره، سيحاول الأهلي، بصفوف مكتملة أيضاً، تكرار سيناريو مباراة الذهاب الذي سيقربه جداً من التأهل، في ظل جاهزية جميع لاعبيه، باستثناء المصري محمد عبد الشافي الذي انتهى موسمه بسبب الإصابة. ويدرك المدرب الوطني، يوسف عنبر، الذي لم يخسر الفريق معه أي مباراة بعد خلافته للأوروغوياني خورخي فوساتي، منتصف الشهر الماضي، صعوبة المهمة وقوة المنافس، وهو يعوّل بشكل أساسي على المهاجمين السوري عمر السومة وجانيني تافاريش من الرأس الأخضر.