على وقع أصوات الصواريخ والقذائف، ستُلعب مباراة وديّة في كرة القدم بين المنتخبين السعودي واليمني، عصر اليوم الجمعة على استاد الأمير محمد بن فهد في مدينة الدمام السعوديّة. وعلى الرغم من أن توقيت المباراة لم يتم تأكيده حتى مساء الخميس، إلّا أن العديد من المراقبين استغربوا إقامة مباراة للسعودية واليمن في هذا التوقيت وعلى الأراضي السعوديّة تحديداً، في وقت تقود فيه الرياض تحت ما يسمّى (التحالف)، حرباً على اليمن جعلت أكثر من مليون شخص معظمهم من النساء والأطفال يعانون من المجاعة، وخطر الموت جوعاً. فيما راح ضحيّة الحرب المستمرّة منذ أكثر من ثلاث سنوات مئات آلاف الضحايا والجرحى.

المباراة من المقرر أن يقودها طاقم حكّام أردني يترأسه أحمد يعقوب، ويساعده محمود ظاهر وعبد الرحمن عقل، ومراد الزواهرة حكماً رابعاً.
وكان المنتخب اليمني قد بدأ تحضيراته استعداداً لكأس آسيا المقررة عام 2019 في الإمارات، الشهر الماضي على ملعب بارادم في مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت اليمنية. وتجاوزت قائمة اليمن الأوليّة حينها تحت قيادة المدرّب محمد النفيعي 40 لاعباً، بينهم اللاعبون الذين سيشاركون مع المنتخب الأولمبي في أولمبياد طوكيو عام 2020، تحت قيادة النفيعي. وتحدّثت مصادر متابعة للمنتخب اليمني لوكالات إعلام ووسائل إعلاميّة دوليّة أن منتخب كرة القدم اليمني، كما الرياضة عموماً في اليمن، يعاني منذ عام 2014 من غياب التجهيزات، والموارد الماليّة لتأمين تجهيزات ومعسكرات ومباريات وديّة للمنتخب، وذلك بسبب الحرب المستمرّة والتي أدّت إلى توقف مباريات الدوري في العديد من المحافظات، كما إلى تدمير البنى التحتيّة الرياضية في البلاد. وكانت وزارة الشباب والرياضة اليمنية في صنعاء قد تحدّثت في أكثر من مناسبة عن أنها تعاني من نقص في الأموال، نتيجة الظروف التي تعيشها البلاد. يذكر أن اليمن يعاني أيضاً من الحصار، والتي يمنع دخول جميع التجهيزات اللازمة للرياضة اليمنية.
ويعتمد المنتخب اليمني اليوم على مجموعة من اللاعبين المحترفين في الخارج، وتحديداً في قطر وعُمان، وهم اللاعبون الذين يشكلون الركيزة الأساسيّة التي يعتمد عليها الجهاز الفني هذه الفترة، وخلال فترة كأس آسيا المقبلة.
ومن المقرر أن يخوض المنتخب اليمني مباراة وديّة ثانية مطلع الأسبوع المقبل، ضد منتخب الإمارات على أرضية استاد زعبيل بنادي الوصل الإماراتي استعداداً أيضاً لنهائيات آسيا. وتعتبر هذه الفترة هي الثالثة التي يتم خلالها التحضير لنهائيات الإمارات.
الصعوبات التي يواجهها المنتخب اليمني، تقابلها ظروف طبيعية يعيشها المنتخب السعودي تحت قيادة مدرّبه الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي. وستلعب السعودية المباراة بتشكيلة شبه مكتملة مع عودة سلمان الفرج من إصابة طفيفة كان قد تعرّض لها خلال التدريبات على ملعب مدينة الأمير سعود بن جلوي الرياضية في الخبر. كما عاد أيضاً لتدريبات المنتخب المدافع سلطان الغنام، ومتوسط الميدان سالم الدوسري. ويجري المنتخب السعودي تدريباته الأخيرة ضمن المعسكر المغلق على أرضية ملعب محمد بن فهد بالدمام قبل مواجهة اليمن.