شهد ملعب بحمدون البلدي أحداثاً مؤسفة، كان بطلها جمهور فريق الإخاء الأهلي عاليه الذي تعادل مع ضيفه شباب الساحل 1 - 1 في افتتاح الأسبوع السادس من الدوري اللبناني لكرة القدم. وسجل هدف الإخاء نبيل بعلبكي في الدقيقة العاشرة وللساحل ديالو (د 41) مع طرد لاعب الساحل مصطفى التوسكا في الدقيقة الـ30 لمنعه فرصة محققة. لكن نهاية المباراة جاءت صاخبة، مع محاولة جمهور الإخاء الاعتداء على الحكام علي صباغ وعدنان عبد الله وعلي المقداد ومحمد المولى الذين خرجوا بحماية مرافقي النائب أكرم شهيب حتى منطقة بحمدون وهم عائدون إلى بيروت.


أما الساحل، فلم ينج لاعبوه من اعتداءات جمهور الإخاء الذي انهال بالضرب على لاعبي الساحل، وخصوصاً علي متيرك الذي أدخل إلى المستشفى، وديالو الذي أصيب برضوض عدة وشوهد يبكي بعد الإشكال. كذلك، خرج فريق الساحل بحماية الجيش اللبناني حتى منطقة اليرزة. ولولا تدخّل شهيب ورئيس النادي علي عبد اللطيف وأعضاء الإدارة، لكان ملعب بحمدون قد شهد مجزرة نتيجة هجوم الجمهور، علماً بأنها ليست المرة الأولى التي يقوم بها جمهور الإخاء بتصرفات كهذه. وتحدث شهيب بعد المباراة إلى لاعبي الساحل وجهازهم الفني معتذراً عمّا قام به جمهور فريقه، رافضاً عدم تقبّل جمهوره للخسارة أو التعادل.
من جهته، تحدث عبد اللطيف لـ«الأخبار» عمّا حصل، مشيراً إلى أن لاعبيه لم يكونوا بالمستوى المطلوب، وسيجري التباحث مع مدرب الفريق سمير سعد والفنيين في ما حصل، وهذا وارد في جميع الفرق ويمكن معالجته. أما مسألة الجمهور، فما يقوم به بعض الأشخاص غير المنضبطين «وبلا أخلاق» يؤثر على جهود مجموعة كبيرة تسعى إلى إيجاد فريق يشرّف منطقة الجبل التي تستحق أن يكون لها ناد مشابه.

المشكلة مستمرة في النجمة

لم يتصاعد الدخان الأبيض من الاجتماع الذي عقد أول من أمس بين بلال نجارين وأكرم مغربي من جهة وأمين سر نادي النجمة سعد الدين عيتاني من جهة أخرى، لحل المشكلة القائمة، وهذا ما أدى إلى عدم التحاق نجارين بالتمرين أمس، إضافة إلى استمرار غياب مغربي. ويبدو أن المشكلة أصبحت أقرب إلى عملية «عضّ أصابع» بين الطرفين. فالنجمة، بعيداً عن اللف والدوران، يحتاج إلى جهود نجارين ومغربي مع الفريق، لكنه غير قادر على تلبية طلباتهما المادية التي كانت بنداً أساسياً في الاجتماع في النادي؛ إذ طالب نجارين ومغربي عيتاني بتقديم وعد بدفع الأموال قبل انتخابات النادي في 11 كانون الأول، فيما طالب عيتاني اللاعبين بالعودة إلى التمارين، على أن يُسوَّى الموضوع بعد الانتخابات، وخصوصاً أن الوضع المادي في النادي لا يسمح في هذه الفترة بدفع أموال قبل الانتخابات التي تبشر بوصول أعضاء قادرين على دفع الأموال، لا كما يحصل حالياً.
في الوقت عينه، لا يبدو وضع نجارين ومغربي مريحاً، فهما مطالبان من الإدارة الفنية للمنتخب اللبناني بالانتظام بتمارين فريقهما كي يبقيا على جهوزيتهما، لكن هذا قد لا يكون سبباً كافياً للاعبَي النجمة كي يعودا إلى فريقهما إذا لم تتحقق مطالبهما. لذلك، يبدو أن النجمة سيفتقد لأسبوع آخر جهود اللاعبين حين يواجه مضيفه فريق السلام صور غداً الأحد عند الساعة 14.15 في لقاء صعب على الطرفين. فالنجمة صاحب المركز الثالث برصيد 10 نقاط سيدخل إلى اللقاء وهو يعلم أن الوصافة متاحة في حال تعثُّر العهد أمام الأنصار. أما السلام، الأخير من دون نقاط، فسيستغل عاملي الأرض والجمهور لحصد أولى نقاطه لهذا الموسم بعد خمس خسارات متتالية.
ويلعب اليوم فريق طرابلس صاحب المركز العاشر برصيد 3 نقاط مع ضيفه الصفاء السادس بسبع نقاط ومباراة أقل عند الساعة 14.15. وما زال طرابلس يبحث عن أول فوز له هذا الموسم، فيما يأمل الصفاويون أن تنعكس صدمة المدرب العراقي أكرم سلمان الإيجابية فوزاً وثلاث نقاط من طرابلس.
وستكون أمسية اليوم مشتعلة مع لقاء العهد والأنصار عند الساعة 17.30 على ملعب المدينة الرياضية، في مباراة قد تحمل الصدارة للعهداويين بعد تعادل الإخاء أمس. فالعهد يحتل المركز الثاني برصيد 10 نقاط، أما الأنصار السابع بـ 7 نقاط، فسيدخل لاعبوه باصرار عال على إثبات قدراتهم لكونهم يلعبون مع فريق يشرف عليه مدرب منتخب لبنان ثيو بوكير الذي لم يستدعِ أي لاعب من فريق الأنصار.
وتختتم المرحلة غداً بلقاءين: الأول بين الأهلي صيدا صاحب المركز الـ 11 بنقطة واحدة مع ضيفه الراسينغ على ملعب صيدا عند الساعة 14.15. ويدخل الراسينغ صاحب المركز التاسع برصيد 4 نقاط، وهو يبحث عن أول فوز له هذا الموسم، معتمداً على صدمة إيجابية بدوره بعد التعاقد مع المدرب الترينيدادي دايفيد ناكيد.
أما اللقاء الثاني فسيجمع المبرة الثامن برصيد 7 نقاط مع ضيفه التضامن صور الخامس برصيد 8 نقاط عند الساعة 17.30 على ملعب المدينة الرياضية.

الدرجة الثانية

ضمن الاجتماعي طرابلس صدارة المجموعة الأولى في مرحلة الذهاب لبطولة الدرجة الثانية بفوزه على ضيفه النهضة بر الياس 5 - 0 في طرابلس. سجل الأهداف علاء الراعي (19 و44 و60) سمير سلمون (65) وهشام نابلسي (77). وفي المجموعة عينها تغلب حركة الشباب على المودة 2 - 1 في طرابلس أيضاً. سجل للحركة فؤاد فهد (26) وباسم أحمد (80)، وللمودة يحيى مثلج (24).
وفي المجموعة الثانية ضمن الشباب الغازية أيضاً صدارتها بتغلبه على الإصلاح البرج الشمالي 2-1. سجل للإصلاح حسين ملك (22)، وللغازية هيثم حلاق (43 و45).
وتغلب الفجر عربصاليم على الإرشاد 4-1. سجل للفجر عبد الأمير حرب (26) ومحمد حرب (79 من ركلة جزاء و91 و93)، وللإرشاد علي بركات (63). علماً بأنها المباراة الأولى لمدرب الفجر الجديد بسام زبيب.




عبد اللطيف: مخربون ومسيئون لنادي الإخاء

رأى رئيس نادي الإخاء علي عبد اللطيف، أن من قاموا بأعمال الشغب في مباراة أمس ليسوا مشجعين للنادي، بل مخربون له ويسيئون إلى سمعة أهل الجبل المضيافين، لكن إدارة النادي لن تسكت وستتخذ إجراءات لإبعاد هؤلاء؛ «إذ لا يمكن أن تكون الأمور فالتة، فنادي الإخاء الأهلي عاليه أكبر من هذا بكثير».