كان الدراج الايطالي ماركو سيمونيتشيللي بطل العالم لفئة «250 سيي سي» عام 2008، آخر ضحايا الرياضة الميكانيكية، اذ لقي مصرعه في سباق «موتو جي بي» خلال جائزة ماليزيا الكبرى، أمس. وسقط سيمونيتشيللي (24 عاماً) عن دراجته هوندا في اللفة الثانية فمرّ من فوقه الاميركي كولين ادواردز (ياماها) الذي افلت من التعرّض لاصابة خطيرة بعد سقوطه ايضاً. ونقل الدراج الايطالي الى المركز الطبي في حلبة سيبانغ، واعلن المنظمون عقب ذلك الغاء السباق، قبل ان يصدر خبر وفاته متأثراً بجراحه، علماً ان والده وصديقته كانا يتابعان السباق من حظيرة الفريق.

وكان السويسري توماس لوثي (سوتر) قد احرز المركز الاول في سباق فئة «موتو 2» أمام الالماني ستيفان برادل (كاليكس) والاسباني بول اسبارغارو (أف تي أر)، بينما ذهب المركز الاول في «125 سي سي» الى الاسباني مافريك فيناليس (أبريليا) امام زميليه الالماني ساندرو كورتيزي والفرنسي يوهان زاركو.