يبدأ منتخب لبنان لكرة القدم للصالات تحضيراته للدفاع عن لقبه في تصفيات غرب آسيا التي تستضيفها الكويت من 9 الى 16 كانون الاول المقبل، والمؤهلة الى نهائيات كأس آسيا، بخوضه مباراتين وديتين ضد قبرص اليوم الجمعة عند الساعة 17.00 وغداً السبت الساعة 15.30 على ملعب الصداقة.

ودخل المنتخب اللبناني مرحلة جديدة بعد وصول لاعب برشلونة السابق الاسباني باكو أراوجو للاشراف على تدريبه، والذي باشر التمارين فوراً نظراً لضيق الوقت للاستعداد للمباراتين امام قبرص. ولا شك في ان مهمة المدرب الجديد صعبة لاختيار العناصر الأنسب للمنتخب من بين 22 لاعباً انخرطوا في الحصص التدريبية التي سبقت مباراتي قبرص، والتي اقتصرت على اربعٍ فقط.
ولا شك في ان المباراتين امام قبرص ستشكلان فرصة للمدرب الجديد للتعرف إلى عناصره واختيار الافضل منهم للمرحلة المقبلة، حيث سيكون المنتخب امام اختبارٍ آخر اواخر الشهر الجاري عندما يلتقي سوريا في مباراتين وديتين ايضاً في بيروت.
وكان أراوجو قد راقب لاعبيه خلال مباريات بطولة الدوري الاسبوع الماضي، وهو ركّز في الحصص التدريبية على تلقينهم كيفية زيادة سرعة تبادل الكرة وعلى بعض الخطط التي يفترض تنفيذها خلال اللقاء، وخصوصاً ناحية الكرات الثابتة.
وتعجّ التشكيلة باللاعبين اصحاب الخبرة والشباب في آنٍ معاً، ففي الشق الاول هناك ربيع ابو شعيا والحارس ربيع الكاخي وهيثم عطوي وقاسم قوصان وابراهيم حمود وخالد تكه جي وغيرهم. وفي الشق الثاني، استفاد المنتخب من طفرة المواهب التي شهدتها الملاعب في الموسم الماضي، وقد حملت اليه عناصر جدداً امثال الواعدين مصطفى سرحان وحسن باجوق وكريم أبو زيد.
وعلّق أراوجو على مواجهتي قبرص بالقول: «لدينا الكثير من العمل لنقوم به، وهذا الامر يبدأ من خلال لقاء قبرص قبل رفع وتيرة تحضيراتنا، وطبعاً سنستغل اي فرصة متاحة لجمع اللاعبين قبل تفرّغهم كليّاً للمنتخب عشية التصفيات الآسيوية».