اتفق اعضاء اللجنة العليا في الاتحاد اللبناني لكرة القدم خلال الجلسة الاخيرة، على ضرورة التعاقد مع مدرب أجنبي للاشراف على منتخب لبنان لكرة القدم للصالات، قبل خوض غمار تصفيات غرب آسيا التي ستستضيفها الكويت اواخر السنة الجارية، والمؤهلة الى نهائيات كأس آسيا التي ستحل ضيفة على الامارات في ايار 2012.

وطرح رئيس الاتحاد اللبناني السيد هاشم حيدر فكرة التعاقد مع مدربٍ أجنبي للاشراف على المنتخب في المرحلة المقبلة، وقد لقيت تجاوباً من قبل اعضاء اللجنة العليا، علماً ان هذه الفكرة كان قد اشار اليها علناً المحاضر الآسيوي مدرب الكويت سابقاً عيسى السعدون في ختام دورة المدربين الثلاثاء الماضي، متوجّهاً بنصيحته الى رئيس الاتحاد تحديداً، والذي حضر لتوزيع الشهادات على المشاركين الى جانب رئيس لجنة كرة الصالات سيمون الدويهي.
وستكون مهمة المدير الفني الجديد الذي يتوقع ان يعاونه في مهامه المدرب الحالي دوري زخور، قيادة المنتخب اللبناني الى البطولة الآسيوية على أن يستمر معه إذا تمكن من حجز بطاقة مؤهلة الى المونديال، في انجازٍ سيكون الأهم بالنسبة الى الكرة اللبنانية وكرة الصالات ايضاً، التي اعتادت التألق على الساحتين الاقليمية والقارية، وكان آخر انجازاتها حلول الصداقة بطل لبنان في المركز الثالث لبطولة الاندية الآسيوية التي اقيمت في العاصمة القطرية الدوحة.
وعلّق الدويهي على هذه الخطوة بالقول: «استقدام مدرب اجنبي هو امر طبيعي في ظل سعي منتخبات المنطقة الى الافضل، اذ سنواجه في التصفيات الكويت المضيفة التي لطالما وجدنا صعوبة للتغلب عليها، والعراق الحاضر الدائم بقوة، وقطر بمجنسيها. هذه الفكرة لم تكن وليدة الصدفة بل اصبح لدينا ايمان اكبر بها بعدما لمسنا أن المنتخب يملك أملاً للتأهل الى المونديال، اذ في حال وصول تايلاند الى نصف نهائي البطولة الآسيوية فإن حلولنا في المركز الخامس سيمنحنا احدى البطاقات الآسيوية الأربع المؤهلة الى الحدث العالمي».