إزاء الوضع المتردي لكرة القدم اللبنانية، ورغم المشاكل الجمّة التي تنخرها، كرّم مهرجان كرة المنار الخامس عشر المجلين مع اختتام الموسم 2010ـــــ2011 بحضور حشد كبير من المجتمع الرياضي والكروي، تقدّمه وزير الشباب والرياضة علي عبد الله، ورئيس لجنة الشباب والرياضة سيمون أبي رميا، وعضو اللجنة النائب الدكتور بلال فرحات، والمدير العام لقناة المنار عبد الله قصير، ورئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم هاشم حيدر.


عقب تقديم من الزميل علي فواز، أمل الوزير عبد الله في كلمته إيلاء القطاع الرياضي الاهتمام الكافي في الحكومة المقبلة، وشدّد قصير على الروح الرياضية وعلى التنافس الشريف، وتقدّم بالتهنئة من نادي السد اللبناني على إنجازاته في بطولة نوادي العالم، فيما طالب حيدر بالعمل على إعادة الجمهور الى ملاعب كرة القدم، وإنجاز قانون هيئة التحكيم الرياضي وتعديل مرسوم تنظيم العمل الرياضي بما يتناسب مع واقع حال الرياضة اللبنانية، وضع بناء المركز الرياضي الموحد موضع التنفيذ، اعتماد توزيع المساعدات للأندية عبر الاتحادات المعنيّة، تخصيص مساعدة كافية للاتحاد اللبناني لكرة القدم لدفع أجور الحكام والملاعب عن الأندية التي ترزح تحت عبء الأثقال الماديّة.
ثم انطلقت عملية توزيع الجوائز، فأحرز نادي النجمة جائزة اللعب النظيف (38 نقطة)، وأحرز لاعب شباب الساحل حسن ضاهر جائزة اللاعب الأكثر مشاركةً (1980 دقيقة)، وحسن معتوق جائزة الهداف (15 إصابة)، ولاعب الأنصار محمد عطوي جائزة أجمل هدف، ولاعب الإصلاح شادي سكاف جائزة أفضل لاعب ناشئ، وهادي كسار أفضل حكم مساعد، وبشير أواسي جائزة أفضل حكم مساعد. وتكوّنت التشكيلة المثالية من: الحارس محمد حمود (العهد)، والمدافعين راموس (الأنصار)، علي السعدي (الصفاء)، عباس كنعان (العهد)، وفي الوسط محمد شمص (النجمة)، عماد الميري (الراسينغ)، حسين دقيق (العهد)، حسن معتوق وعباس عطوي (العهد)، والمهاجمين طارق العلي (المبرة) ومحمود العلي (العهد)، فيما نال معتوق جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب.