ما إن صعد الدخان الأبيض من جلسة الاتحاد قبل أسابيع قليلة معلناً إقامة دوري كرة القدم الرابع للسيدات حتى بدأت الأندية استعداداتها لخوض غماره ولو من باب اكتساب الخبرة.

لكن إطلاق البطولة هذا العام أخذ الكثير من المد والجزر بين اللجنة والاتحاد والأندية، حيث ودّع اللعبة ناديا هومنمن والأدب والرياضة كفرشيما، وانضم الى العائلة ناديا شوترز جونية ونادي بيروت مع العربي طرابلس بدلاً من الشباب طرابلس.
وأدّت اللجنة التي يرأسها عضو اللجنة العليا همبارسوم ميساكيان دوراً كبيراً في إبقاء البطولة بعدما تهدَّدت إقامتها بسبب قلة الأندية.
وتتميز البطولة بصغر معدل الأعمار لدى معظم الفرق، وتصب التكهنات في المنافسة لدى فريق الصداقة المهيمن على البطولات الرسمية في المواسم الثلاثة السابقة، بسبب الاستقرار الفني والإداري مع اتلتيكو بيروت، وبنسبة أقل الشباب العربي.
وتُفتتح المرحلة الأولى اليوم بلقاء الصداقة مع الشباب على ملعب الصفاء، وتستكمل غداً بلقاءَي العربي طرابلس مع اتلتيكو في احتياط طرابلس البلدي، وبيروت مع شوترز على ملعب النجمة. (تنطلق المباريات الساعة 17:00).
الصداقة: يتطلع بطل لبنان الى مواصلة احتكاره الألقاب الرسمية المحلية من خلال تشكيلته المتكاملة مع الجهاز الفني الذي يقوده المدربان عزت خليل وأشرف محجوب، وتضم صفوف الفريق أبرز عناصر المنتخب الوطني مثل سارة بكري وسارية الصايغ وعفاف مرزي وريم شلهوب وسحر دبوق ولارا بهلوان وتغريد حمادة، وضم الفريق الواعدتين إحسان وروان حوري إضافةً إلى نانسي تشايليان. وقد كشفت رئيسة الفريق هناء عاشور أن التمارين استمرت أشهراً عدة، وأنها توقفت قسراً نتيجة الضبابية التي رافقت قرار الاتحاد في إقامة البطولة من عدمها. اتلتيكو: يطمح الفريق الى المنافسة على نحو كبير على أحد اللقبين، كما يوضح المدرب فاتشيه سركيسيان، الذي رأى أن فريقه جيد وجاهز للمنافسة رغم أنه يضم بعض العناصر الشابة من طالبات المدارس والجامعات. وأشار سركيسيان الى أن الاستعدادات تأخرت بسبب أمور اتحادية. ويضم الفريق الدوليات ديما كريم ورنده الرواس وكارين حداد، إضافةً الى لمى مزيد واكسانا يوردانوف.
الشباب العربي: يعدّ الفريق مدرسة للفئات العمرية وتطمح إدارته الى تقديم الأفضل بالإمكانات المتاحة. ويشرف على تدريبه بلال فليفل وهبة الجعفيل، اللاعبة في الوقت عينه. وأطلق الفريق تمارينه منذ حوالى شهر بمعدل 3 حصص أسبوعياً، وأبرز لاعباته الى جانب الجعفيل مروى خميس وأسيل طفيلي وريان رشيد وغوى صالح.
العربي طرابلس: حافظ الفريق الشمالي على نحو كبير على عناصره التي كان يضمها تحت مسمى الشباب طرابلس، وكلها عناصر شابة جداً مع متوسط أعمار 17 سنة، وقد جمّعت من خلال المعسكرات الصيفية التي يقيمها رئيس النادي وفيق إبراهيم. ويدرب الفريق حسن أحمد بإشراف الإدارية دورا حزوري، وأبرز لاعباته نورا مشحاوي وسلمى هرموش وقمر شندب ودعاء بخيت ومريم ودموع البقار، وانطلقت التمارين على ملعب خاص بعدما رفض القيمون على ملعب طرابلس البلدي السماح لهن بالتدرّب لكونهنّ «بنات»!
شوترز جونية: يطمح الفريق الحديث النشأة إلى أن يعيد النشاط الكروي إلى منطقة كسروان، حيث لا يمثلها سوى نادي الأهلي صربا (درجة رابعة) رجالاً. وقد جاءت الفكرة لدى النادي بتحويل الأكاديمية التي يعود نشاطها الى 7 سنوات الى فريق متكامل رغم أنه يضم لاعبات من طالبات المدارس وبأعمار صغيرة جداً، على غرار بيرلا شويفاتي (13 سنة) وغنى شهوان، إضافةً الى ثلاث لاعبات فقط فوق 17 سنة. ويدرب الفريق أمين السر فريد نجيم، مع المدرب ربيع شعيب، وأشار نجيم إلى أن هذا العام هو لكسب الخبرة.
نادي بيروت: فريق جديد كلياً وآخر المنضمّين الى العائلة الناعمة حيث جرى تطوير الأكاديمية الى ناد ينافس في دوري السيدات، وكان الفريق يستعدّ للمشاركة في دورة «غوسيا» في السويد لكنه آثر المشاركة في البطولة ليتهيأ على نحو أفضل. وأبرز لاعبات الفريق رنا عبد الستار ولمى الشدياق. وقد انطلقت التمارين قبل حوالى شهر بدعم من رئيس بلدية بيروت بلال حمد، ومحمد دوغان، حيث قدّما إليهم ملعب قصقص لأداء التمارين.




هامبيك متفائل

يشعر رئيس لجنة كرة السيدات همبارسوم ميساكيان بحماسة شديدة لإطلاق البطولة الرابعة، بعد الجهود الكبيرة التي بذلتها اللجنة لإقامة البطولة من خلال إقناع فرق بالانتساب الى عائلة اللعبة بدلاً من التي انسحبت. وقد أبدى ميساكيان تفاؤله بالنسبة إلى الكرة الناعمة، متمنّياً إيجاد خامات لتكوين نواة لمنتخب شابّ.