كان من المفترض أن يكون اللقاء الثالث بين الرياضي وضيفه الجلاء السوري، في سلسلة نهائي بطولة غرب آسيا لكرة السلة، فرصة لمتابعة مهرجان سلوي فنياً وجماهيرياً، لكن عشوائية القرارات وتخبّط الأجهزة الأمنية ومراجعها، أفسدا أمسية أمس. فبعدما دخل الجمهور إلى المدرجات التي امتلأت، وبدأ بتشجيع فريقه الرياضي، جاء القرار بإقامة المباراة من دون جمهور، فتدخلت القوى الأمنية وأخرجت الجمهور الذي تجمّع خارج الملعب وكال الشتائم يميناً ويساراً. وهنا تدخلت القوى الأمنية، وفرّقت الجماهير مع إطلاق رصاص.


وهنا يمكن السؤال، لماذا كل هذا؟ وإذا كان هناك نية لاتخاذ قرار بمنع الجمهور، فلماذا لم يتخذ سابقاً ويبلّغ اتحاد اللعبة والنادي الرياضي عدم دعوة الجمهور بدلاً من هذا الإحراج والبهدلة؟ فالمباراة معروف زمانها قبل أسبوع، وكان من الممكن تفادي كل هذا بحسن إدارة الأمور بدلاً من الظهور بمظهر صبياني. فلا أحد يناقش صوابية القرار في ظل الظروف الحساسة، لكن المشكلة هي الطريقة والأسلوب في التعاطي مع الناس.
واللافت هو الضياع الحاصل والبلبلة قبل معرفة ما يحصل. فالنائب عمار حوري احتاج إلى الاتصال بوزير الداخلية زياد بارود الذي اتصل بدوره بقيادة الجيش، التي أوضحت للوزير أن هناك قراراً بمنع حضور الجمهور. لكن متى اتخذ القرار ولماذا؟ لم يبلّغ الاتحاد والنادي، ولماذا دخل الجمهور ثم عاد وخرج؟ فهذا في علم الغيب.
أما التعاطي مع الإعلام، فتلك قصة أخرى من التعاطي السيّئ وعدم الاحترام وتوجيه الإهانات الشخصية. فما حصل مع مصوّر تلفزيون الجديد وبعض الإعلاميين معيب بحق القوى الأمنية لا بحق الإعلاميين. فحفظ الأمن ومنع الشغب لا يبرران للقوى الأمنية إهانة الإعلاميين، حتى لو كان المطلوب مصادرة شريط الفيديو من كاميرا مصوّر “الجديد” الذي كانت كل مشكلته أنه يقوم بواجبه وصوّر أفراداً يطاردون مطلقي الشتائم.
ولسنا هنا لمناقشة حق القوى الأمنية في القيام بما تراه مناسباً، ولكنّ الأسلوب الحضاري واجب، إذ من الصعب الاقتناع بأن ضابطاً يحفظ الأمن وهو يدخّن “السيجار”، فالمشهد غير لائق مطلقاً. لكن إذا كان ثمن قيام الإعلامي بواجبه هو التعرض للإهانات، فهذا “ثمن رخيص” لواجب يستحق.
ميدانياً، على أرض الملعب، فاز الرياضي 101 - 85 لتصبح النتيجة 2 - 1 لمصلحة الجلاء. وسيلتقي الفريقان في لقاء رابع اليوم الثلاثاء عند الساعة 18.00.
■ علّق أحد الحاضرين في الملعب بأنه إذا كانت القوى الأمنية غير قادرة على حماية ملعب، فكيف ستكون قادرة على حماية الحدود؟
■ تلقى مدير الألعاب في الرياضي جودت شاكر اتصالاً من السعودية، من شخص مقرّب من رئيس الحكومة سعد الحريري، طالبه بتهدئة الجمهور خارجاً، بعد أن وصلت أخبار عن إطلاق هتافات وشتائم تطال الرئيس الحريري.




مؤتمر صحافي لقانصوه وبوجي

يعقد رئيس نادي هوبس جاسم قانصوه ومدير أكاديمية “هارلم” نزيه بوجي مؤتمراً صحافياً اليوم الثلاثاء، عند الساعة 16.30 في نادي هوبس، لإعلان انضمام طلاب أكاديمية “هارلم” وطالباتها ومدربيها إلى نادي هوبس، بحضور رئيس اللجنة الأولمبية أنطوان شارتييه ورئيس اتحاد كرة القدم هاشم حيدر ورئيس اتحاد كرة السلة جورج بركات.