غنم فياريال الاسباني فوزاً ثميناً من ملعب باير ليفركوزن الالماني 3-2، في مباراة كان فيها المجهود الكبير لأصحاب الارض والنتيجة لمصلحة الضيوف. وحاول باير ليفركوزن الضغط منذ بداية اللقاء، فكاد البرازيلي ريناتو أوغوستو يفتتح التسجيل من مسافة قريبة في الدقيقة التاسعة لولا تدخل كارلوس مارشينا في اللحظة الاخيرة، الذي عاد وتدخل بخشونة على الاول في الوقت الذي مرّر فيه كرة امامية وضعت السويسري إيرين ديرديوك في حالة شبه انفراد، لكن الحارس دييغو لوبيز انقذ كرته (13)، ثم اخرى للبرازيلي من ركلة حرة مباشرة (19).


وبشكلٍ منطقي، تمكن اصحاب الارض من هزّ الشباك بكرة سددها التشيكي ميشال كادليتش بقوة الى يسار لوبيز (33). لكن من أول هجمة خطرة لفياريال هرب الايطالي جوسيبي روسي من الرقابة منفرداً بالحارس رينيه أدلر قبل ان يضع الكرة بسهولة الى يمينه (42).
وارتفعت وتيرة الاثارة في الشوط الثاني وسط افضلية ألمانية، لكن الهدف جاء في الناحية المقابلة عبر البرازيلي نيلمار الذي انسل الى داخل المنطقة وأسكن الكرة شباك أدلر (70).
وجاء الردّ الالماني سريعاً بعد دقيقتين فقط اثر مجهود فردي مميّز للدولي غونزالو كاسترو الذي تخطى احد المدافعين ببراعة وسدد كرة قوية الى يمين لوبيز.
الا ان نيلمار اسقط ليفركوزن على الطريقة الالمانية عندما انفرد في الدقيقة 94 ولعب الكرة الى الشباك من بين قدمي أدلر.
وسقط ليفربول الانكليزي ببنالتي على ملعب براغا البرتغالي بخسارته امامه 0-1، سجله البرازيلي ألان أوساريو دا سليفا عندما انبرى بنجاح لركلة الجزاء التي احتسبها الحكم اثر عرقلة تعرّض لها موسورو من المدافع اليوناني سيتيريوس كيرغياكوس (18).
وكانت الليلة مثالية للكرة البرتغالية، اذ عاد بورتو بفوزٍ عزيز من ملعب سسكا موسكو الروسي 1-0، سجله الكولومبي فريدي غوارين (70).
وتجمّدت مهارات نجوم مانشستر سيتي الانكليزي في ملعب دينامو كييف الاوكراني فلقي الفريق خسارة قد تكلّفه غالياً في مباراة الاياب بنتيجة 0-2، سجلهما المخضرم أندريه شفتشنكو (25) والدولي أوليغ غوسيف (77).
كما سقط فريقاً كبيراً آخر هو أياكس أمستردام الهولندي العريق امام ضيفه سبارتاك موسكو الروسي 0-1، سجله البرازيلي أليكس (57).
وكاد بنفيكا البرتغالي يقع في فخ ضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي فقلب تخلّفه امامه الى فوزٍ مهم 2-1. سجل لاصحاب الارض ماكس بيريرا (42) والارجنتيني فرانكو خارا (81)، وللضيوف بيغي لويندولا الذي خرج مصاباً من المباراة بعد دقائق على تسجيله الهدف (14).
واستعرض تفنتي إنشكيده بطل الدوري الهولندي قدراته الهجومية ووضع قدماً في الدور ربع النهائي، وذلك بعدما الحق خسارة قاسية بضيفه زينيت سان بطرسبورغ الروسي 3-0، سجلها لوك دي يونغ (25 و90) وداني لاندزات (56).
وعجز بي أس في ايندهوفن متصدر الدوري الهولندي عن التسجيل امام ضيفه رينجرز الاسكوتلندي فتعادلا 0-0.
وتقام مباريات الإياب الخميس المقبل.




سابقة تاريخية لأرسنال

سابقة تاريخية في دوري ابطال اوروبا سجلها ارسنال بعدما عجز عن التسديد ولو مرة واحدة نحو مرمى برشلونة، بحسب ما أشارت مؤسسة “أوبتا” المتخصصة في إحصائيات كرة القدم، ففي 981 مباراة اقيمت في دوري الابطال منذ موسم 2003-2004، بات فريق أرسين فينغر الأول فريق من اصل 1962 طرفاً يفشل في التسديد نحو المرمى!