أثبتت الكرة المصرية قوتها رغم الظروف التي تمر بها مع توقف النشاط الرياضي نتيجة الأحداث التي تمر بها مصر؛ إذ نجح المصريون في حصد حصة الأسد ضمن جوائز الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بحصولهم على 3 جوائز من أصل 12 وزعت في الحفل الذي أقيم في العاصمة الغانية أكرا للمرة الثانية على التوالي والرابعة بعد اعوام 2006 و2009 و2001. ونال الدولي المصري المخضرم محمد أبو تريكة (34 عاماً) جائزة أفضل لاعب محلي للمرة الثانية في مسيرته الكروية بعد الأولى عام 2008. وتفوق أبو تريكة على الزامبيين لاعب الوسط رينفورد كالابا والمدافع ستوبيلا سونزو (مازيمبي الكونغولي الديموقراطي).

وحقق الاهلي جائزة أفضل فريق، ونال مهاجم بال السويسري الدولي المصري محمد صلاح جائزة أفضل لاعب واعد.
ومنحت جائزة الاسطورة الى الدولي المصري والمدرب السابق الراحل محمود الجوهري والمدافع الدولي الكاميروني السابق ريغوبير سونغ. وضمت التشكيلة المثالية لاعبين مصريين هما ابو تريكة وزميله في الاهلي والمنتخب المدافع احمد فتحي.
وضمت التشكيلة 3 لاعبين عرب آخرين هم المدافعان السوداني احمد الباشا (المريخ) والتونسي وليد الهيشري (الترجي) ولاعب وسط المغرب ومونبلييه الفرنسي يونس بلهندة.
وشمل التتويج العربي الجزائري جمال حيمودي الذي اختير افضل حكم.