حقق منتخب السعودية لكرة القدم فوزاً صعباً على نظيره اليمني 1 - 0 أمس الأربعاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن الدور الاول من بطولة غرب آسيا السابعة المقامة في الكويت حتى 20 كانون الاول الجاري. وسجل عبده عطيف الهدف في الدقيقة الـ38. وتعادلت البحرين سلباً مع ايران في مباراة ثانية ضمن المجموعة عينها.

وتتصدر السعودية والبحرين الترتيب برصيد 4 نقاط لكل منهما، فيما تحتل ايران المركز الثالث (نقطتان) واليمن المركز الرابع الاخير من دون نقاط وودع البطولة.
وتسيّد المنتخب السعودي مجريات اللقاء، بيد أن اليمن تعملق في الدفاع وحاول بعد اهتزاز شباكه معادلة النتيجة، الا انه اصطدم بدفاع سعودي منظم.
وتشارك السعودية في البطولة للمرة الاولى بمنتخب رديف مطعم بعدد من عناصر الصف الاول ابرزهم اسامة هوساوي لاعب الهلال سابقاً واتحاد جدة الحالي، وهو يمر بمرحلة من اعادة البناء اثر خيبة الخروج المبكر من التصفيات الاسيوية المؤهلة الى كأس العالم 2014 في البرازيل، وينصب تركيزه على بطولة كأس الخليج في البحرين مطلع العام المقبل قبل دخول تصفيات كأس اسيا 2015 المقررة نهائياتها في أوستراليا.
ويشرف على المنتخب السعودي المدرب المحلي خالد القروني ويرافقه الهولندي فرانك رايكارد مدرب المنتخب الاول كمراقب، بهدف اختيار العناصر المناسبة لـ«الاخضر» على اعتاب كأس الخليج.
في المقابل، يقود المنتخب اليمني المدرب البلجيكي طوم سانتفيت، وهو لم يتمكن من اخراج لاعبيه من الحالة النفسية الهابطة بعد الخسارة في المباراة الاولى بصعوبة بالغة وفي الدقائق الاخيرة امام البحرين بهدف وحيد سجل في الدقيقة 87، فتجرع الخسارة الثانية وودع البطولة.
وفي المباراة الثانية، حرم منتخب البحرين بعشرة لاعبين نظيره الايراني الفوز وأرغمه على التعادل السلبي. وبدأت المباراة بقوة بين المنتخبين اللذين لم يعتمدا فترة جس نبض كما درجت العادة، بل عمدا الى تبادل الهجمات منذ اللحظة الاولى، بيد ان اللقاء شهد مفترقاً مهماً تمثل في طرد نجم منتخب البحرين محمد سالمين في الدقيقة 25 بعد حصوله على انذار ثان وطرد. وعلى الرغم من النقص العددي، بقي البحرينيون متماسكين، لا بل شكلوا خطورة على المرمى الايراني.
في المقابل، فشل الإيرانيون في استغلال الطرد، واصطدم لاعبوها بحسن تمركز الخصم واعتماد عناصره على الالتحامات القوية والحماس وهما العاملان اللذان عوضا النقص العددي بوضوح.
وتلعب اليوم سوريا مع العراق في المجموعة الثالثة عند الساعة 16.25.




عنتر يعود فجأة

فجأة ومن دون مقدمات، عاد قائد منتخب لبنان لكرة القدم رضا عنتر من الكويت، تاركاً البعثة اللبنانية بعد طرده في اللقاء أمام فلسطين أول من أمس، وبالتالي سيغيب عن لقاء الكويت الحاسم غداً الجمعة، الذي سيحدد هوية المنتخب المتأهّل إلى نصف النهائي عن المجموعة الأولى. فعند الساعة الثانية والنصف ظهراً وصلت طائرة عنتر من الكويت تاركة المنتخب اللبناني دون قائد في مباراة حساسة. فوجود عنتر مهم ويعطي دفعاً معنوياً بغض النظر عن عدم مشاركته في اللقاء الذي جاء بقرار من عنتر الذي «اشترى» البطاقة الحمراء في اللقاء بطريقة غريبة مع ارتكاب خطأ من الوضاح أنه سيحصل عليه على إنذار ثان. وراجت شائعات عديدة في بيروت حول عودة عنتر أهمها امكانية اعتزاله اللعب دولياً وهو أمر بدأ يشعر باقتراب حصوله المدرب ثيو بوكير.