تعود الحياة الى ملاعب كرة السلة اليوم في حال وضعت اللمسات الأخيرة على الحل الذي توصل إليه المتنازعون، فقد عُقد أمس اجتماع للأندية العشرة في نادي عمشيت للبت في الصيغة النهائية للاتفاق الذي أكّده اتحاد اللعبة في جلسته أول من أمس لكن مع بعض التعديلات التي رفضتها الأندية وأصرت على الاتفاق الذي توصلت اليه في الاجتماع الذي دعا اليه نادي الحكمة. والاختلاف هو على بعض التفاصيل وخصوصاً مسألة مراجعة الاتحاد لقرارات اللجنة الحيادية والتي من المفترض أن تكون مبرمة في حال كانت وفق القوانين الاتحادية اضافة الى مسألة المهلة التي يستطيع الاتحاد مراجعة القرارات حيث يريد الاتحاد مهلة 48 ساعة في حين أن الأندية اتفقت على 24 ساعة. لكن رغم هذه الاختلافات فإن المؤكد أن الحل سيبصر النور وتعود مباريات كرة السلة، خصوصاً أن الجميع أُرهِقوا في هذه الأزمة وأصبح الحل ونهاية المشكلة مطلباً عاماً.

ومن المفترض أن تكون المرحلة الثانية اليوم في نادي الشانفيل حيث ستُعلن أسماء الشخصيات الخمسة التي ستتألف منها اللجنة. وأشيع أمس عن عدم رغبة رئيس الاتحاد الأسبق ميشال طنوس في ترؤس اللجنة إلا أن الأندية لم تيأس بعد وما زالت هناك مساع لإقناعه.
وفي حال سارت كل الأمور كما هو متوقع وتم تأليف اللجنة فإن المرحلة السادسة ستنطلق اليوم بلقاءي بجة مع ضيفه أنيبال على ملعب المركزية عند الساعة16.00، وأنترانيك مع ضيفه عمشيت في التوقيت عينه. إلا أن الشكوك تحوم حول إقامة المباراة الثانية واحتمال تأجيلها إفساحاً في المجال أمام عمشيت كي يتعاقد مع لاعبين أجنبيين بعد الاستغناء عن باب سو وأوستن جونسون. وقد أنهى عمشيت صفقة التعاقد مع اللاعب الأميركي رشاد أندرسون، ومن المتوقع أن يتعاقد مع الكرواتي داليبور باغاريتش كأجنبي ثان.
وتستكمل المرحلة غداً الأحد فيلعب المتحد مع ضيفه الشانفيل عند الساعة 17.00 في حال سمحت الظروف الأمنية بذلك، والرياضي مع ضيفه هوبس في التوقيت عينه.