سيضمن الترجي التونسي المدافع عن اللقب والأهلي المصري تصدّر المجموعتين الأولى والثانية في دور ربع النهائي لدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، في حال تعادل كل منهما في الجولة قبل الأخيرة في مطلع الاسبوع. ويلعب الترجي مع ضيفه صن شاين ستارز النيجيري عند الساعة 22.30، في حين يلعب الأهلي مع مضيفه مازيمبي الكونغولي يوم الأحد عند الساعة 16.30. وتضرر الترجي من استبعاد منافسه المحلي النجم الساحلي من البطولة يوم الاثنين الماضي بسبب شغب جماهيره في مباراة الفريقين قبل نحو أسبوعين، لأنه فقد أفضلية فوزه ذهاباً وإياباً. ولا يزال الترجي في صدارة المجموعة الأولى برصيد ست نقاط متقدماً بفارق الأهداف على صن شاين ستارز النيجيري.

وسينال متصدر هذه المجموعة أفضلية خوض مباراة إياب الدور قبل النهائي على أرضه، وإذا بلغ الدور النهائي فسيستضيف أيضاً المباراة الحاسمة للقب.
أما الأهلي فيحتل صدارة المجموعة الثانية برصيد عشر نقاط بفارق ثلاث نقاط عن مازيمبي صاحب المركز الثاني، بينما يأتي بيريكوم تشيلسي الغاني ثالثاً وله خمس نقاط، ثم الزمالك الفائز باللقب خمس مرات بدون رصيد من النقاط.
وسيضمن الأهلي الظهور في الدور قبل النهائي إذا تجنب غريمه التقليدي في مصر، الزمالك، الهزيمة الخامسة على التوالي عندما يلعب على أرضه اليوم السبت أمام تشيلسي عند الساعة 21.00.
وسيفتقد الزمالك جهود أحمد حسن قائد منتخب مصر ولاعب الوسط الكاميروني اليكسيس مندومو والمهاجم أحمد جعفر بسبب الإيقاف، ونور السيد وإسلام معوض للإصابة، ورزاق أوموتويوسي مهاجم بنين لتغيبه عن المران في الأسبوع الأخير.
لكن عودة الجمهور إلى المدرجات بعد غياب دام أكثر من سبعة أشهر قد تمنح الزمالك دفعة لإنهاء سلسلة من النتائج السيئة.
وستسمح السلطات لثلاثة آلاف مشجع بحضور المباراة بعدما اعتادت الأندية المصرية خوض مبارياتها على أرضها بدون جمهور منذ كارثة بورسعيد التي أدت إلى سقوط أكثر من 70 قتيلاً، بعد أعمال عنف اندلعت عقب مباراة في الدوري المحلي في أول فبراير شباط.
وحتى إذا ضمن الأهلي التأهل قبل أن يلعب، فإنه سيحاول الحفاظ على سجله الخالي من الهزيمة في المجموعة لضمان البقاء في الصدارة قبل أن يخوض مباراة قمة محلية ضد الزمالك في الجولة الأخيرة بعد أسبوعين. وسيفتقد الأهلي جهود المخضرم محمد بركات والظهير الأيسر سيد معوض بسبب الإيقاف، كما سيغيب المدافع محمد نجيب للإصابة.