واصل الإسباني دافيد فيرير، المصنف اول، مسيرته المميزة هذا العام محققاً لقبه الخامس بعد ان توج بطلاً لدورة باشتاد السويدية الدولية في كرة المضرب، البالغة جوائزها 410 الاف يورو، إثر فوزه على مواطنه نيكولاس الماغرو الثاني 6-2 و6-2 في المباراة النهائية. وهذه هي المرة الثانية التي يتوّج فيها فيرير بطلاً للدورة بعد عام 2007 على حساب الماغرو بالذات، وهو عوّض خسارته نهائي العام الماضي امام السويدي روبن سودرلينغ الغائب عن الملاعب منذ فترة طويلة بداعي الاصابة. وحقق فيرير فوزه الحادي والخمسين منذ بداية الموسم (مقابل 9 هزائم) في ساعة و7 دقائق، وهو اللاعب الأكثر تحقيقاً للانتصارات هذا العام ويتقدم على السويسري روجيه فيديرر الذي توج الاحد الماضي للمرة السابعة في بطولة ويمبلدون الانكليزية، بفارق 5 انتصارات.


وخاض فيرير (30 عاماً) النهائي الرقم 31 في مسيرته فتوّج بطلاً 16 مرة وحلّ وصيفاً في 15 مناسبة، وهو المعروف بأنه اختصاصي باللعب على الارض الترابية، لكنه توّج هذا العام على نوعيات مختلفة من الملاعب في اوكلاند (صلبة) وبوينوس أيريس واكابولكو المكسيكية (ترابية) وزهرتوغنبوش الهولندية (عشبية).
في المقابل، فشل الماغرو في فك عقدة فيرير الذي تغلب عليه للمرة الحادية عشرة في 11 مواجهة بينهما حتى الآن، كما فشل في احراز لقب الدورة للمرة الثانية بعد الاولى عام 2010 عندما تغلب على التشيكي يان هاييك 6-4 و6-3.

دورة شتوتغارت

نجح الكرواتي يانكو تيبساريفيتش، المصنف اول، في إحراز باكورة ألقابه في هذا الموسم بتتويجه بطلاً لدورة شتوتغارت الالمانية الدولية بعد تغلبه في المباراة النهائية على الارجنتيني خوان موناكو الثاني 6-4 و5-7 و6-3، ليعوّض بالتالي خسارته في نهائي دورة مدراس الهندية امام الكندي ميلوش راونيتش في كانون الثاني، محرزاً في الوقت عينه اللقب الثالث منذ احترافه عام 2002 بعد ان توج العام الماضي في موسكو وكوالالمبور.
وهذا هو الفوز الثاني على التوالي لتيبساريفيتش (28 عاماً) على موناكو الرابع عشر عالمياً في 4 مواجهات جمعت بينهما حتى الآن.
في المقابل، فشل موناكو في احراز اللقب السادس في مسيرته الاحترافية التي بدأت عام 2002، والثالث هذا الموسم بعد تتويجه في فينا دل مار التشيلية وهيوستن الاميركية.

دورة نيوبورت

بلغ الأوسترالي المخضرم ليتون هويت نهائي احدى الدورات لاول مرة منذ عامين بفوزه في نصف نهائي دورة نيوبورت الاميركية الدولية على الاميركي راجيف رام 6-4 و5-7 و6-2.
ويلتقي هويت (31 عاماً)، المصنف اول في العالم سابقاً وبطل ويمبلدون وفلاشينغ ميدوز ثالث ورابع البطولات الكبرى سابقاً ايضاً، في المباراة النهائية مع الاميركي جون ايسنر (26 عاماً) المصنف اول في الدورة وحامل لقبها الذي تغلب على مواطنه راين هاريسون 7-6 و6-3.
وقال هويت الساعي الى لقبه التاسع والعشرين والاول منذ تتويجه في دورة هاله الالمانية عام 2010 بعد الفوز الذي تحقق في ساعتين و21 دقيقة: «بالتأكيد، هذا التأهل رائع. لقد كانت بداية العام صعبة مع انني وصلت الى الدور الرابع في بطولة اوستراليا. نأمل ان يشكل هذا النهائي بداية جديدة».