آمال ضئيلة يحملها الفريقان اللبنانيان في الجولة الأخيرة لكأس الاتحاد الآسيوي، إذ يتعيّن على كل منهما الفوز وخسارة منافسه المباشر لبلوغ الدور الثاني وهو أمر في غاية الصعوبة. فضمن المجموعة الثالثة، العهد الذي خرج خالي الوفاض وجرد من لقبيه في البطولتين المحليتين يستضيف الاتفاق السعودي متصدر المجموعة بـ 11 نقطة، والضامن بلوغه الدور الثاني على ملعب صيدا البلدي (الساعة 17:45). وجمع الفريق اللبناني 7 نقاط من مبارياته الخمس السابقة جعلته ثالثاً خلف الكويت الكويتي الذي يستضيف في بي أدو المالديفي. الفوز وحده لا يكفي العهد، إذ ينبغي على الفريق المالديفي عرقلة الكويت (8 نقاط) كشرط وحيد لتأهله. ورأى مدرب العهد المغربي محمد الساهل أن ظروف فريقه هذا الموسم لم تشفع له، وخصوصاً الإصابات وعدم وجود ملاعب للتمرين، وأن فريقه لن يقف مكتوف الأيدي في مباراة اليوم، إذ سيندفع نحو الهجوم معوّلاً على العناصر الشابة لسد الثّغَر. واعتبر مدرب الاتفاق الجديد التونسي اسكندر السويح، الذي حل بدلاً من الصربي برانكو ايفانكوفيتش، أن المباراة تحصيل حاصل وسيؤكد الفريق جدارته بتصدر المجموعة.

ويعول الساهل على اللاعبين الشبان مثل حسن شعيتو وأحمد زريق وهيثم فاعور وهادي سحمراني وقائد الوسط عباس عطوي، بالإضافة الى حسين دقيق.
وفي المجموعة الرابعة، يلتقي العروبة العماني مع الوحدات الأردني، ونيفتشي الأوزبكي مع سالغاوكار الهندي. وستكون المباريات هامشية بعدما ضمن الوحدات ونيفتشي بلوغ الدور الثاني.
وفي المجموعة السابعة، يلتقي كيلانتان الماليزي الذي يضم اللبناني محمد غدار مع اياياوادي يونايتد من ميانمار.
وغادرت أمس بعثة نادي الصفاء، بطل لبنان، متوجهة الى العاصمة الأردنية عمان لملاقاة الشرطة السوري ضمن المجموعة الخامسة. وسيكون اللقاء مصيرياً للفريق اللبناني لأنه محكوم بالفوز على منافسه بفارق 3 أهداف للتأهل الى الدور الثاني. ويغيب عن الصفاء عدد من اللاعبين البارزين، يتقدمهم خضر سلامة مع حمزة عبود وعماد الميري بسبب الإصابة، إضافة الى روني عازار الموقوف. لكن معنويات الفريق عالية بعدما حسم لقب الدوري لمصلحته على حساب النجمة في الأسبوع الماضي.