وضع لاعب الوسط الدولي الإيطالي، دانييلي دي روسي، حدّاً للأنباء التي تحدثت عن احتمال تركه ناديه روما والانتقال الى مانشستر سيتي الإنكليزي وريال مدريد الإسباني، إذ أعلن خلال مؤتمر صحافي التزامه الدفاع عن ألوان روما بعدما مدد عقده معه حتى 2017. وقال دي روسي: «أدركت أن كل ما أحتاج إليه موجود هنا. ما يحفّزني هو الشغف الموجود في هذا النادي وفي جمهوره».

وذكرت وكالة «أنسا» الإيطالية أن دي روسي، الذي دخل في مفاوضات مع فريق العاصمة منذ عام من أجل تمديد عقده الذي ينتهي أواخر الموسم الحالي، سيتقاضى راتباً سنوياً قدره 10 ملايين يورو قبل الضرائب (6 ملايين بعد الضرائب).
ولم يدافع دي روسي عن ألوان أي فريق سوى «جيالوروسي» الذي بدأ مشواره الاحترافي معه عام 2001 وتوج معه بلقب الكأس المحلية عامي 2007 و2008، وحل وصيفاً للدوري أعوام 2004 و2006 و2007 و2008 و2010، علماً بأن أفضل إنجازاته الكروية تبقى تتويجه مع منتخب بلاده بلقب بطل مونديال ألمانيا 2006.
أما على صعيد المدربين، فقد تخلى إشبيلية الإسباني عن مدربه مارسيلينو غارسيا تورال بسبب النتائج السيئة التي يحققها الفريق في الدوري المحلي، وذلك بحسب البيان الذي أعلنه النادي الأندلسي. وجاء قرار التخلي عن تورال بعد سقوط إشبيلية على أرضه أمام فياريال 1 ـ 2 في الدوري، وبعد فشل الفريق في تحقيق فوزه الأول في 2012. وكان تورال قد تسلّم منصبه في الفريق في حزيران 2011 خلفاً لغريغوريو مانزانو الذي أقيل من منصبه أيضاً للسبب عينه في الموسم الماضي.