لا يعتبر عدم استقالة الاتحاد اللبناني لكرة السلة تأخيراً أو خرقاً للاتفاق في غزير. فالإجراءات المتفق عليها تأخذ طريقها بشكل صحيح. فأمس أرسل الاتحاد الى أندية الدرجة الأولى ورقة التعهد المطلوبة من «الفيبا» والتي يجب أن توقع عليها وتنص على عدم لجوء تلك الأندية الى القضاء، وخصوصاً أنه أصبح لديها جهة قانونية يمكن أن تلجأ اليها في حال وجود نزاع بين الأندية والاتحاد وهي لجنة الطعون.
ورغم الكلام عن وجود تحفظات لدى الأمين العام للاتحاد الآسيوي لكرة السلة هاغوب خاتجيريان حول مسألة انتخاب الأندية لثلاثة من أعضاء اللجنة المكلفة بإدارة البطولة، حيث لا يقبل الاتحاد الآسيوي وكذلك الدولي انتخاب أعضاء يفرضون على الاتحاد. لكن مصادر مطلعة أكدت أن هذا أمر سنوي يمكن معالجته عبر تعديل بسيط ينص على تسمية الأندية للأعضاء الثلاثة وليس انتخابهم، ويقوم الاتحاد بتسميتهم بما يحفظ سلطته وهيبته.
وعليه، فإن الأمور تسير وفق ما هو مرسوم لها، حيث سيرسل الاتحاد الكتاب والتعديلات الى الفيبا ثم يستقيل اليوم أو غداً على أبعد تقدير. ليصار بعدها الى انتخاب اتحاد جديد ومن ثم انطلاق البطولة الجديدة الشهر المقبل. ولن تستكمل سوى بطولة الدرجة الثالثة لإكمال عدد أندية الدرجة الثانية، حيث صعد ناديا التضامن الزوق وهومنتمن ولن يتم إسقاط أي ناد من الدرجة الأولى الى الثانية بحيث سيصبح عدد الأندية في الأولى 12. ويصعد ناديان من الثالثة لتكملة عدد الدرجة الثانية.
من جهة أخرى، تتوالى استعدادات الفرق اللبنانية والجمهور لعودة الروح الى الملاعب عبر دورة حسام الدين الحريري التي ستقام على ملعب الرياضي وتنطلق غداً الخميس بمشاركة سبعة فرق هي: الرياضي، المتحد، بيبلوس، عمشيت ، هوبس، أنترانيك والتضامن.
وأعلن نادي أنترانيك أسماء فريقه المشارك في الدورة ويتألف الفريق من اللاعبين: ناريك زاديكيان، وارتكس منديليان، جان جاك هاكوبيان، هاري سفايا، جاد الخطيب، مارون كيروز، جاد نعوم، فرديريك الزين، مايكل صدقة، أندرو سفايا، جورج خالد، هوفيك زاديكيان، روي شلهوب وجو سجعان، اضافة الى لاعبين أميركيين روبرت ميتشل ومايسن كلي. ويقود الفريق المدرّب جوزف عرابيان، ويعاونه ناريك أويديكيان.
وفي طرابلس، تعاقد فريق المتحد مع اللاعبين رولاندو هاول (208 سنتم) وسامي مونرو (198 سنتم) لتجربتهما في الدورة. ويلعب هاول في مركز الارتكاز، وقد سبق ولعب مع الحكمة في موسم 2008-2009 وامتاز بقدرات دفاعية كبيرة. أما مونرو فيشغل المركز 2-3 وهو يتدرب مع المتحد منذ أكثر من شهر. ويفاوض المتحد أيضاً لاعب عمشيت السابق حسان وايتسايد (213 سنتم) الذي قدم مستوى مميزاً مع الفريق الجبيلي في نهاية الموسم الماضي.




الترشح للانتخابات

رغم اعلانه الاستعداد لتقديم استقالته من رئاسة الاتحاد إفساحاً في المجال أمام الحل المطلوب، إلا أن الرئيس روبير أبو عبد الله لا يبدو أنه في وارد الابتعاد عن الصورة. وتشير المعلومات الى نيته الترشح للانتخابات، حتى لو على مقعد العضوية وليس لرئاسة الاتحاد، إذ تغلب كفة أطراف أخرى منها بيار كاخيا وجورج بركات ووليد نصار.