قد يبدو غريباً من الناحية النظرية وجود الاجتماعي في المركز الثالث لترتيب الدوري اللبناني برصيد سبع نقاط متقدماً على العهد والأنصار والإخاء والساحل والراسينغ. لكن واقع مباريات الاجتماعي في المراحل الأربع الأولى يشير الى أحقية الفريق الشمالي في هذا المركز. فهو يتأخر عن النجمة المتصدر والصفاء الوصيف بفارق نقطة ويتقدم على أربعة فرق هي الإخاء، العهد، وطرابلس بفارق الأهداف.


فالاجتماعي حقق ثاني أعلى نتيجة هذا الموسم وكانت على حساب المبرة 5 - 0 كما فاز على التضامن صور وتعادل مع العهد، في حين خسر أمام طرابلس.
مدرب الفريق فادي العمري لا يستغرب وجود فريقه في هذا المركز. فالاجتماعي الموسم الماضي أنهى موسمه الماضي برصيد 26 نقطة أحرز منها 20 نقطة في الإياب، ما سمح له بأن يكون ثالث هذه المرحلة تحديداً وليس الترتيب العام. وهذا ما دفع بالعمري الى الطلب من الإدارة بالمحافظة على لاعبيه اللبنانيين ودعمهم بمحمد قرحاني فقط، اضافة الى الحفاظ على لاعبَيه الغانيين فرانك بواتنغ ويبواه إفران وتعاقد مع مواطنهم كوفي نيكولاس.
ويعتبر العمري أن فريقه يتمتع بأسلوب تكتيكي عال وهو ما يميزه. «فالقيمة التكتيكية يضاف اليها المؤازرة الجماهيرية هما نقطتا قوة الاجتماعي».
لكن الى أي مدى يقدر الفريق على المحافظة على هذه النتائج؟
يجيب العمري بوضوح «طالما هناك استقرار مادي». فالمعلوم أن موزانة الفريق هي عبارة عن 150 ألف دولار لهذا الموسم، كما يفيد رئيس النادي عبد الله النابلسي. أما من ناحية تجهيزات الفريق، البالغة قيمتها 13 ألف دولار، فقد قدمها رئيس شركة «وورلد سبورت غروب» بيار كاخيا مجاناً. لكن المبلغ المالي الذي تأمن حتى الآن هو ثلث الموازنة وهو أمر يقلق العمري الذي يعتبر أن الاستقرار المادي أساس في تحقيق النتائج الجيدة، رغم أن هناك جهداً كبيراً لتحفيز اللاعبين معنوياً «فهم يكتبون تاريخ النادي لكن في النهاية يريدون المال كي يأكلوا ويشربوا». ويشير العمري الى بروز عدد من اللاعبين في الأسابيع الأربعة الأولى وخصوصاً الثلاثي الأجنبي في الفريق، اضافة الى محمد قرحاني والحارس أحمد قرحاني ومحمود حبلص ووسام الرفاعي.
ولا يتوقف تميّز الاجتماعي على صعيد النتائج، بل إن الفريق استحق أن يكون صاحب أكبر حضور جماهيري حيث يبلغ عدد مشجعيه في المباراة الواحدة 2500 مشجع.
هذا الجمهور يصر الرئيس النابلسي على شكره معتبراً أنه اللاعب رقم واحد في الفريق، بدليل أنه رفض اللعب أمام العهد حين أبلغته القوى الأمنية بأن المباراة ستقام دون جمهور. فالنابلسي قال للأمنيين «الفريق يلعب للجمهور وليس لكي يقال بأنه فاز أو خسر أو تعادل»، وأصر على حضور الجمهور، الذي «بيّض» وجه الرئيس وكان تشجيعه حضارياً.




طرابلس مدينة العهد


قبل لقاء الفريقين ضمن الأسبوع الرابع، توجه أحد مشجعي الاجتماعي الى أمين سر نادي العهد محمد عاصي بكلمة باسم الجمهور تمنى فيها أن تقام المباراة المقبلة بين الفريقين في طرابلس بعد أن أقيمت الأحد في زغرتا لاعتبارات أمنية، معتبراً أن «طرابلس هي مدينة العهد وأنها بيتهم وملعب رشيد كرامي ملعبهم».