أقال نادي الاتفاق السعودي في ساعة متأخرة من مساء الاحد الالماني ثيو بوكير من تدريب الفريق الاول لكرة القدم. وتأتي الاقالة بسبب سوء النتائج وآخرها خسارة الاتفاق امام نجران 0-1 ضمن مباريات المرحلة الخامسة من الدوري السعودي. وتدهورت نتائج الاتفاق هذا الموسم حيث لم يحصل سوى على 4 نقاط من خمس مباريات في الدوري حتى الان.

وكلفت ادارة الاتفاق مدرب الفريق الرديف سيبيو لقيادة الادارة الفنية في الموسم الجاري على ان يتم تعيين مدرب سعودي مساعدا له، فيما سيتم البحث عن مدرب آخر للفريق الرديف.
وبات بوكير ثالث مدرب يترك منصبه في السعودية هذا الموسم بعد البلجيكي ميشال برودوم مدرب الشباب، والروماني ايلي بلاتشي مدرب النهضة.
وكان بوكير مدرباً لمنتخب لبنان قبل انتقاله الى الاتفاق مطلع هذا الموسم، حيث أقام بوكير معسكراً تدريبياً للفريق في ألمانيا لكن يبدو أن نتائجه لم تكن جيدة. لو لم يكتب لبوكير أن يقود فريقه في مواجهة فريق الاتحاد الذي يضم اللبناني محمد حيدر، إذا جاء قرار اقالته قبل موعد المباراة. ويتألّق حيدر بشكل لافت مع فريقه السعودي حيث يحتل الفريق المركز الرابع برصيد 9 نقاط من خمس مباريات مسجلاً ثلاثة انتصارات وخسارتين. وسيلعب حيدر مع فريقه الاتحاد أمام الأهلي في 4 الجاري ضمن المرحلة السادسة من دوري المحترفين السعودي.
من جهة أخرى، وصل الى الدوحة العراقي عدنان حمد المدرب السابق للمنتخب الاردني لكرة القدم. وفي حين لم يصدر الاتحاد القطري للعبة أي بيان رسمي حول زيارة حمد، فإن تقارير اعلامية اشارت الى انه وصل الى الدوحة من اجل تدريب منتخب قطر الاولمبي. ورفض حمد الحديث عن أسباب الزيارة وان المح الى وجود اتصال سابق مع مسؤولين قطريين منذ فترة.
وكان حمد ترك منصبه مدرباً للمنتخب الاردني بعد أن قاده الى الملحق الاسيوي ضمن تصفيات مونديال 2014 في البرازيل للمرة الاولى في تاريخه، وخلفه المصري حسام حسن الذي قاد منتخب النشامى في المباراتين ضد اوزبكستان عبر من خلالهما لخوض ملحق آخر مع خامس تصفيات اميركا الجنوبية في المحطة الاخيرة للتأهل الى النهائيات.