إيقاف كلوب مباراة أوروبية واحدة


أوقف مدرب بوروسيا دورتموند الألماني يورغن كلوب مباراة واحدة بسبب سلوكه خلال المباراة مع نابولي الايطالي الاسبوع الماضي، بحسب ما افاد الاتحاد الاوروبي لكرة القدم. وعوقب كلوب بعدما احتج في غضب على تأخر الحكم في السماح بعودة المدافع الصربي نيفين سوبوتيتش إلى الملعب بعد تلقيه العلاج. وسيشاهد كلوب مباراة فريقه مع مرسيليا الفرنسي الاربعاء المقبل في دورتموند من المدرجات. وستقرر لجنة الانضباط في الاتحاد الاوروبي، يوم المباراة، ما اذا كانت ستفرض على كلوب عقوبة بالإيقاف مباراة اخرى او غرامة مالية.

دي كانيو ضحية تمرّد لاعبيه

افادت تقارير اعلامية بأن المدرب الايطالي باولو دي كانيو أجبر على الرحيل من سندرلاند الانكليزي عقب تمرد اللاعبين على النهج الاداري الصارم الذي اتبعه. ونشرت صحف بريطانية تقارير مفصّلة عن كيفية لجوء اللاعبين بقيادة القائد السابق لي كاترمول الى ايليس شورت مالك النادي للمطالبة بإقالة المدرب عقب مواجهة غاضبة معه إثر الهزيمة امام وست بروميتش البيون (0-3) السبت الماضي، حيث ابلغوه بأنهم لن يلعبوا تحت قيادته ثانية.

موراي يخضع لعملية ناجحة

ذكر لاعب كرة المضرب البريطاني أندي موراي، المصنف الثالث عالمياً في حسابه الشخصي على صفحة التواصل الاجتماعي «تويتر» أنه خضع لجراحة ناجحة في الظهر ستبعده عن الملاعب حتى نهاية الموسم الحالي. ولم يُكشَف عن مزيد من التفاصيل بشأن الجراحة. ونشر موراي صورة له وهو داخل المستشفى يظهر فيها وهو يضحك ويؤكد بإشارة من إصبعه أن الأمور جرت على نحو جيد. وأرفق مع الصورة عبارة: «أول ما قلته عندما استفقت هو: هل فزت؟».
وكان موراي قد أعلن الأسبوع الماضي
أنه لن يشارك في أي بطولة خلال الفترة الباقية من الموسم الحالي، لكي يخضع لجراحة من أجل علاج آلام الظهر المزمنة التي يعانيها.

بن جونسون يحمل رسالة ضد المنشطات في سيول

حمل العداء الكندي السابق بن جونسون رسالة ضد المنشطات في رياضة سباق الـ 100 متر، في الملعب الاولمبي في سيول. وعاد بن جونسون الى الملعب بعد 25 عاماً على سباق «العار»، اي سباق 100 م الذي احرز ذهبيته في اولمبياد 1988 بمساعدة المنشطات التي دمرت مسيرته وسمعته. وصعد جونسون (51 عاماً) الى المسرح الذي شهد مجده وسقوطه، واقفاً ضد المنشطات في الرياضة التي لا تزال تعاني من هذه الآفة، وآخر فصولها ما حصل قبيل بطولة العالم هذا الصيف، حيث كُشف العديد من حالات التنشط، وأبرزها كانت للاميركي تايسون غاي والجامايكي اسافا باول صاحبي ثاني ورابع افضل رقم في التاريخ في سباق 100 م على التوالي، اللذين كانا يعتبران المنافسين الكبيرين للجامايكي الآخر اوساين بولت.