يسعى برشلونة الإسباني مستقبلاً للتعاقد مع ثلاثي تشلسي الإسباني، فرناندو توريس وخوان ماتا وسيزار أزبيليكويتا.

وأوردت صحيفة «سبورت» الكاتالونية أن الـ«برسا» مهتم بضمّ الثلاثي الذي لا يعتمد عليه مدرب تشلسي البرتغالي جوزيه مورينيو بصفة أساسية في حقبته الجديدة مع الـ«بلوز». ويفضل «مو» الثلاثي البرازيلي أوسكار والبلجيكي إيدن هازارد والألماني أندريه شورله كثلاثي وسط هجومي خلف رأس الحربة، مع تهميش دور ماتا الذي كان من أفضل صناع اللعب في إنكلترا وأوروبا والعالم خلال الموسمين الماضيين، ما أثار الكثير من الانتقادات ضده من قبل الجماهير والصحافة.
وأظهر البرتغالي عدم ثقته بمستوى توريس كرأس حربة صريح، ما دفعه إلى التعاقد مع الكاميروني المخضرم صامويل إيتو، كما تضاءلت فرص أزبيليكويتا في اللعب مع الاعتماد كلياً على الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش كظهير أيمن.
ويبدو توريس وماتا خيارين مثاليين لتعزيز هجوم بطل الدوري الإسباني، وخصوصاً أنهما لا يحتاجان إلى وقت من أجل التأقلم مع أجواء «الليغا» وهما خبيران بها من خلال دفاعهما عن ألوان أتلتيكو مدريد وفالنسيا في السابق. كما يرى محللو الصحف أن أزبيليكويتا خيار جيد لتعويض البرازيلي داني ألفيش ومارتن مونتويا.
لكن الصحيفة شددت على أن العائق أمام إتمام تلك الصفقات سيكون مورينيو نفسه، الذي قد يقبل برحيل الثلاثي ولكن الى أي فريق غير برشلونة، غريمه اللدود.
وعلى صعيد المدربين، أكد أماديو سالفو رئيس نادي فالنسيا الإسباني أن مدرب فريقه الصربي ميروسلاف ديوكيتش لن يرحل هذا الموسم بعد النتائج السيئة.
وكانت التكهنات قد أشارت الى إقالة ديوكيتش في حال عدم تحقيقه نتيجة إيجابية أمام إشبيلية في خامس جولات الدوري، لكن فوزه بثلاثة أهداف لواحد كتب له النجاة والاحتفاظ بمنصبه.
وصرح سالفو عقب انتهاء المباراة للإذاعة المحلية: «ديوكيتش سينهي الموسم في فالنسيا مهما حدث»، وأضاف«حتى لو خسر سيبقى مدرب الفريق، لقد سبق أن قال إن تدريب فالنسيا بمثابة حلم بالنسبة إليه. هنا سيحقق حلمه، ونحن نحترم ذلك». وطالب سالفو بالصبر على المدرب الصربي وعدم استعجال النتائج الإيجابية ومنحه الوقت الكافي للعمل.
من جهته، أقال سندرلاند الإنكليزي مدربه الإيطالي باولو دي كانيو بعد الهزيمة أمام وست بروميتش البيون 0-3 في الدوري المحلي. وسيحل كيفن بول مؤقتاً بديلاً له.