بات نجم ريال مدريد البرتغالي كريستيانو رونالدو اللاعب الأكثر أجراً في عالم الكرة. هذا ما أجمعت عليه الصحف الإسبانية على الأقل، فقد ذكرت أن النادي الملكي أرضى رونالدو بعد تعاقده مع الجناح الويلزي غاريث بايل مقابل 100 مليون يورو، وذلك بتمديد عقده حتى 2018 مقابل راتب سنوي قياسي.


ولم يفصح ريال مدريد عن التفاصيل المالية للعقد الجديد الذي يربطه برونالدو المنتقل الى النادي الملكي عام 2009 من مانشستر يونايتد الإنكليزي مقابل 94 مليون يورو التي ظلت صفقة قياسية حتى ضم بايل من توتنهام مقابل 100 مليون يورو، بحسب وسائل الإعلام أيضاً، لأن إدارة النادي لم تفصح عن تفاصيل الصفقة الأخيرة. وذكرت صحيفة «ماركا» أن رونالدو سيتقاضى راتباً سنوياً صافياً قدره 17 مليون يورو، فيما أشارت «إل موندو» الى راتب سنوي صافٍ قدره 18 مليون يورو الى جانب المكافآت، أما «آس» فتحدثت عن راتبٍ صافٍ قدره 21 مليون يورو.
ونشرت «ماركا» صورة لرئيس ريال فلورنتينو بيريز وهو يقبّل رونالدو بعد توقيع العقد الجديد، وكتبت عليها عن لسان رئيس النادي الملكي: «كيف بإمكاني أن لا أحبك؟». ووضع العقد الجديد حدّاً للشائعات التي تحدثت عن إمكانية عودة رونالدو الى يونايتد بعد انتهاء عقده عام 2015. كما علّق المحلل الكروي كارلوس كابريو في «ماركا» على تجديد عقد رونالدو قائلاً: «عندما يمضي لاعب ما أربعة أعوام وهو يسجل هدفاً في كل من المباريات الـ 200 التي خاضها، ثم وفي يوم من الأيام يقرر الجلوس من أجل البحث في عقده مع النادي، فسنتحدث هنا عن استسلام ريال أكثر من الحديث عن التمديد. الأمر بسيط وسهل. اللاعب يطلب والنادي يدفع». أما صحيفة «آس» فأشارت الى أن رونالدو لم يتمكن من منح ريال ما يتمناه من ألقاب، إذ اكتفى النادي الملكي بالحصول على الدوري والكأس والكأس السوبر المحلية مرة واحدة فقط منذ ضمه النجم البرتغالي، لكنها أضافت إنه لولا الأهداف الـ 203 التي سجلها هذا اللاعب في الأعوام الأربعة الماضية لما كان بإمكان ريال تحقيق أي شيء على الإطلاق. وكتب المعلق الكروي في الصحيفة توماس رونسيرو: «كريستيانو باق حتى 2018، وهذه نعمة بالنسبة الى مشجعي مدريد واللاعب».
أما الصحيفة الكاتالونية «سبورت» فعنونت: «كريستيانو لن يعود تعيساً بعد الآن».