أثبت «الملك» ليبرون جيمس أنه أحد أفضل اللاعبين الذين أنجبهم الدوري الاميركي الشمالي للمحترفين لكرة السلة في تاريخه، عندما تعملق في قيادة فريقه ميامي هيت لإحراز لقب البطولة للمرة الثانية على التوالي والثالثة في تاريخه، بحسمه المباراة السابعة الأخيرة أمام الضيف سان انطونيو سبرز 95-88، في سلسلة مواجهات النهائي.

ودكّ جيمس سلة الضيوف بـ37 نقطة مع 12 متابعة و4 تمريرات حاسمة في مباراة كان بالامكان ان تذهب نتيجتها الى أي من الفريقين في الثواني الاخيرة.
لكن «الملك» الذي أحرز جائزة افضل لاعب في النهائي للموسم الثاني على التوالي، قال كلمته في الوقت القاتل بتسجيله سلة من المسافة المتوسطة في آخر 27 ثانية، عندما كان الفارق بين الطرفين نقطتين فقط، لتصبح النتيجة 92-88، ثم نجح بعدها في خطف الكرة من لاعبي سان انطونيو الذين ارتكبوا خطأً متعمداً عليه من أجل إيقاف الساعة، لكنه نجح في الرميتين الحرتين، موجهاً الضربة القاضية لسبرز، وحارماً إياه من ان يصبح أول فريق منذ 1978 (واشنطن فاز على سياتل) يتوج باللقب من خلال الفوز بالمباراة السابعة الاخيرة خارج ملعبه، وذلك رغم جهود تيم دانكن (24 نقطة مع 12 متابعة) والارجنتيني مانو جينوبيلي (18 نقطة مع 5 تمريرات حاسمة) وكوهي لينارد (19 نقطة مع 16 متابعة)، فيما اكتفى الفرنسي طوني باركر بتسجيل 10 نقاط و4 تمريرات حاسمة.
كذلك برز من ميامي دواين وايد بتسجيله 23 نقطة مع 10 متابعات، في مباراة لم يستطع خلالها أي من الفريقين الابتعاد عن منافسه لأكثر من 7 نقاط، كما شهدت 11 تعادلاً.