لا يمر يوم من دون ان تخرج وسائل الاعلام لتذكر أن يوفنتوس مهتم بهذا اللاعب او ذاك. لكن اللافت ان فعالية نادي «السيدة العجوز» تبدو خجولة جداً في سوق الانتقالات الصيفية حتى الآن، وهو امر لا يخدم ابداً ما يصبو اليه المدرب انطونيو كونتي الذي يعلم ان قدرات فريقه محدودة الى حدٍّ بعيد ولو انه احتفظ بلقبه بطلاً للدوري الايطالي لكرة القدم. وهنا الحديث عن فشل يوفنتوس على الساحة الاوروبية وتحديداً في مسابقة دوري ابطال اوروبا حيث مرّ عنه بايرن ميونيخ بطل القارة وكأنه في نزهة امام فريقٍ من حجم ماينتس او فرايبورغ في المانيا. والاكيد انه اذا ما اراد يوفنتوس الذهاب بعيداً في دوري الابطال في الموسم المقبل وتحقيق شيء من طموحات جماهيره المتشوّقة الى لقبٍ قاري طال انتظاره (يعود آخر لقب ليوفنتوس في دوري الابطال الى عام 1996)، فانه يفترض به ترجمة هذا الامر على ارض الواقع من خلال جذب تلك الاسماء اللامعة التي يقول انه يطمح لرؤيتها باللونين الابيض والاسود.
الارجنتينيان كارلوس تيفيز وغونزالو هيغواين، البرتغالي ناني، المونتينغري ستيفان يوفيتيتش، والصربي الكسندر كولاروف. هؤلاء هم ضمن لائحة اسماء بارزة يطمح كونتي للتعاقد معها من اجل سد الثغر في فريقه، لكن المفارقة ان الفريق يذهب في النهاية الى استقدام لاعبين من فرقٍ متواضعة في ايطاليا على غرار ما فعل بضمّه هذا الصيف فيديريكو بيلوسو الذي لعب معه معاراً من أتالانتا في الموسم المنتهي. كذلك، يبرز حالياً اسم أنجيلو أوغبونا مدافع تورينو ضمن دائرة اهتمام «اليوفي»، وهو اذ كان في عداد المنتخب الايطالي في الفترة الاخيرة، فانه لم يلعب على مستوى عالٍ اطلاقاً ان كان مع ناديه او مع «الأزوري».
لكن من المسؤول عن سوء الخيارات في سوق الانتقالات بالنسبة الى يوفنتوس او عن انكفاء الفريق في هذا المجال؟
كل الدلائل تشير الى ان المدير الرياضي جوسيبي ماروتا هو المسؤول الاول والاخير عمّا يحصل، اذ يقال ان الرجل لا يملك حنكة ذاك الماكر الذي يدعى لوتشيانو موجي، وهو لا يفلح في ابرام الصفقات الصعبة بل انه يعتمد على فقدان الوئام بين لاعبٍ وناديه لاقناعه بالانتقال الى «اليوفي».
وبطبيعة الحال، فان يوفنتوس يحتاج الى عددٍ لا بأس به من الاسماء المطروحة، وخصوصاً في الشق الهجومي حيث لا يملك الفريق اي مهاجم على مستوى عالمي، وبالتالي فإن وصول هيغواين او تيفيز سيعطي الاضافة المطلوبة، وهو الامر عينه الذي ينطبق على يوفيتيتش الذي يمكنه ايجاد الحلول هجومياً. والهجوم اصلاً اصبح هوساً عند الجهاز الفني ليوفنتوس الذي يرى انه ينقصه الكثير، لذا فإن التفكير باستقدام ناني يبدو ضمن هذا التوجه، وخصوصاً ان الفريق يبحث عن بافل ندفيد جديد منذ اعتزال التشيكي السريع الذي دأب على اشعال الاجنحة ومدّ المهاجمين بالكرات الحاسمة.
هو صيف حاسم ليوفنتوس، الذي يعلم جيداً انه اذا ما اراد البناء على نجاحاته المحلية في الموسمين الماضيين للوصول الى الاهداف القارية، فعليه ان يخترق صفوف كبار الاندية من خلال سوق الانتقالات ليخطف النجوم دون سواهم.




تيفيز هدف لميلان أيضاً

يزاحم ميلان غريمه يوفنتوس على توقيع الأرجنتيني كارلوس تيفيز، بحسب صحيفة «لا غازيتا ديللو سبورت». وسيتجه مدير نادي «السيدة العجوز»، جوسيبي ماروتا، الأسبوع المقبل، الى مدينة مانشستر لتقديم عرض يبلغ 10 ملايين يورو لسيتي من أجل ضم «الأباتشي»، وهو ما يقل بـ5 ملايين يورو عن المبلغ الذي يطلبه «السيتيزينس» مقابل مهاجمه.