دخل لبنان قائمة الميداليات في اليوم الأول لدورة ألعاب البحر المتوسط الـ17 المقامة حالياً في مدينة مرسين التركية من خلال البرونزيتين المحققتين عبر اللاعبة أندريا باولي في منافسات التايكواندو واللاعب دميان زيادة في الجودو.

ومرة جديدة تتمكن لاعبة التايكواندو البطلة أندريا باولي من أن تهدي وطنها لبنان واحدة من الميداليات التي تدعو إلى الفخر والاعتزاز عندما حصلت على برونزية وزن 57 كلغ، وذلك خلال منافسات لعبة التايكواندو التي انطلقت أمس الجمعة ضمن دورة ألعاب البحر المتوسط الـ17 التي تستضيفها مدينة مرسين التركية خلال الفترة من 20 لغاية 30 الجاري.
وكانت باولي فازت صباحاً على لاعبة إيطالية مقتدرة وأمكنها أن تضمن بعد هذا الفوز الميدالية البرونزية، وساد التفاؤل بين أوساط البعثة بأن تتمكن باولي من إنجاز أكبر بعد الظهر عندما خاضت المباراة مع لاعبة تركية. وعلى رغم المحاولات الحثيثة من قبل باولي، تمكنت اللاعبة التركية منها مستفيدة من عاملي الأرض والجمهور.
وكان نائب رئيس اللجنة الأولمبية، أمين عام اتحاد التايكواندو، جورج زيدان، واكب المباراة بحضور الأمين العام للجنة العميد حسان رستم ورئيسة اتحاد التايكواندو صوفي أبو جودة. ورأى زيدان أن هذا الفوز نضعه برسم الجهات المعنية بالحركة الرياضية في لبنان، حيث بات واجباً أن تعطى الاتحادات الناشطة والقادرة دائماً على حسن التمثيل للبنان المساعدات المالية التي تستحق، لافتاً إلى أن ضيق الحال حال دون أن تشارك باولي في أي معسكر إعداد أو مشاركة على الصعيد الخارجي منذ عودتها من أولمبياد لندن 2012، وهو ما يؤثر عملياً في الجهوزية الفنية المطلوبة لمواجهة لاعبات محترفات، وموضحاً أنها المرة الأولى التي يعود فيها لبنان إلى منصة التتويج في ألعاب المتوسط بعد غياب على مدى دورتين سابقتين، وكاشفاً عن أنه كان أبلغ رئيس اللجنة الأولمبية جان همام هذا الفوز.
بدوره، رئيس اتحاد الجودو فرنسوا سعاده عبّر عن ارتياحه لهذا الفوز، وأمل المزيد في المباريات اللاحقة، على الرغم من الخطأ لدى اللجنة المنظمة حيال القرعة.