تضاربت الأنباء حول مدة غياب النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي عن برشلونة الإسباني، إذ تردد أن الإصابة في الفخذ التي تعرض لها أمام باريس سان جيرمان الفرنسي أول من أمس ستبعده عن الملاعب لمدة ثلاثة أسابيع، بينما أفادت تقارير بأن مدة غيابه لن تتعدى عشرة أيام.

النادي الكاتالوني ذكر في موقعه على شبكة «الإنترنت» أن أفضل لاعب في العالم أصيب بتمدّد عضلي في فخذه الأيمن و«سيغيب عن المباراة المقبلة في الدوري المحلي أمام مايوركا، وتتوقف عودته الى تقدّم علاجه».
وفي الوقت الذي تحوم فيه الشكوك حول إمكانية لحاق ميسي بمباراة الإياب ضد باريس سان جيرمان الأربعاء المقبل، فإن مواطنه خافيير ماسكيرانو سيبتعد ستة أسابيع على الأقل بعد إصابته بتمزق في الرباط الجانبي الداخلي للركبة في المباراة عينها، وذلك إثر اصطدامه بزميله جوردي ألبا، ما يعني أن مشاكل «البرسا» الدفاعية ستزداد، وخصوصاً أن الأرجنتيني كان أحد الحلول الأساسية في خط الظهر.

وفي أخبار الإصابات أيضاً، رجّح بايرن ميونيخ الألماني أن لاعب وسطه الدولي طوني كروس سيغيب حتى نهاية الموسم بعد تعرضه للإصابة في عضلات الحالب خلال المباراة التي فاز بها الفريق البافاري على يوفنتوس الإيطالي 2-0 في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا أول من أمس.
وقال مدرب الفريق يوب هاينكيس الذي يعدّ كروس من اللاعبين المفضّلين لديه في خط الوسط: «من المؤسف ما حصل له، سيواجه طوني كروس الكثير من المصاعب خلال الشهرين المقبلين، وسيبدو الوقت له طويلاً».